نبض

شذرات من زمن الحب و الحرب.

بقلم نادية ابكري
كأنك معي
كأنك هنا
وكأنك لم تبرح مكانك …
سافرت بالذات
تركت لي الروح
أي عشق هذا ؟
وأي أنفاس هذه التي تحيا بي بعدك؟!
رشفات الحياة من كمد الموت
انبعاث من الركود؛
صفعتني بموجك عن الشرود
حسبُك!
إني فقط أتاملك !
و إن كنت بعيدة عن أملك
فاني أحيا بسلام
و أتنفس الحياة بمعيتك
يتبسم قلبي
و أفكر …
هكذا أريدها …
بسيطة أيها الاستثنائي …
فقد اخترت لنفسي الامتداد بلا حدود
و الزمان لا يحكمني ..
في تقويمي عشقي …
قل لي:
كم من الخلق عبر حياتك؟
كم اغرقت ؟
كم حملت؟
و كم لامست ؟
و أنا ..!
سأظل أرقبك
فهواك هواء
و ما أنا إلا عاشقة بحر …

نادية ابكري

أظهر المزيد

مقالات مرتبطة

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Pin It on Pinterest

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: