معاناة سكان بلدية القليعة مع دفن موتاهم بسبب غياب الطبيب

قال مصدر عليم للموقع أن  عائلة متوفي اضطرت البقاء حوالي 10 ساعات أمام مقر الجماعة الحضرية للقليعة التابعة لعمالة إنزكان-أيت ملول في انتظار حضور مسؤول صحي من المستوصف الصحي قصد معاينة جثة أحد افراد عائلتها، الذي فارق الحياة صباح اليوم السبت، إذ لم تتسلم العائلة وثيقة المعاينة إلا بعد عصراليوم …وحاول أفراد من العائلة الاتصال بعدة جهات لمعرفة أسباب غياب مداوم بالجماعة الحضرية للقليعة يتولى تسليم مثل هذه الوثائق، خاصة وأنها تعتزم نقل الجثمان من عمالة إنزكان -أيت ملول إلى مقر سكنى المتوفى بإقليم شتوكة-أيت باها، علما أنه فارق الحياة في ظروف عادية…
وقد تبين أن ممرضا بالمستوصف الصحي هو الذي يتولى تسليم شهادة الوفاة في غياب الطبيب الذي كان خارج المدينة، ولم تتوقف معاناة العائلة عند هذا الحد، حيث رفض رجال الدرك الملكي الإذن بالدفن، لكون الشهادة المسلمة من الممرض غير قانونية، مما اضطر العائلة إلى الاستمرار في الانتظار مرة أخرى إلى حين حضور الطبيب الغائب…

 


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

Subscribe to get the latest posts sent to your email.

التعليقات مغلقة.

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading