في ندوة بتافراوت: المختار السوسي “الشلح” الذي انبهر بثقافة فاس وأحس بالغبن والاقصاء من نخبتها

قال مشاركون في ندوة بتافراوت بمناسبة الدورة العاشرة لمهرجانها ، يوم الجمعة 8 غشت 2015، أن المختار السوسي، العلامة  والاديب والفقيه المعروف، انبهر بثقافة اهل فاس ولكنه أحس بالغبن والاقصاء من نخبتها ، وأكد هؤلاء في مناقشة عروض الاساتذة الذين أطروا ندوة حول موضوع “المختار السوسي وكتابة تاريخ بادية سوس”، ومن ضمنهم ابنه الاصغر الذي شارك بمداخلة مطولة حول مسار والده، كشف من خلالها  كون أبيه كان “متصوفا سلفيا” أن المحتى به كان مهتما بمختلف مناحي الحياة العلمية والاجتماعية والثقافية بسوس ويعتبر مرجعا لا محيد عنه لكل باحث في تاريخ ومجتمع سوس

وقد تتبع أشغال هذه الندوة عدد من المهتمين ، والتي ساهم فيها الى جانب نجل المختار السوسي كل من الاستاذ احمد بومزكو وابراهيم اعراب وعلي انشاد وأدار اشغالها عن الجهة المنظمة محمد السعيدي 

وفي معرض رده على عدد من تساؤلات الحاضرين حول مسار المحتفى به، العلامة المختار السوسي، أكد نجله أن والده لم يستعمل كلمة أمازيغية في كتاباته المتعددة الا ثلاث أو اربع مرات ومكتوبة بصيغة” المازيغية” وكان يستعمل عبارة “الشلحة السوسية” ، وأضاف أن الراحل يمكن تصنيفه ضمن الباحثين في الامازيغية من خلال كتاباته الغزيرة حول منطقة سوس

وفي نفس السياق أكد الاستاذ ابراهيم أعراب أن ايديولوجية المختار السوسي عروبية اسلامية تنسجم والسياق التاريخي الذي عايشه، وفي المقابل دعا الاستاذ احمد بومزكو الى فتح ورش جديد حول كتابات المختار السوسي من أجل الكشف عن المزيد من المعطيات العلمية في العلاقة ما بين المختار السوسي والامازيغية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد