شتى ما بين الشاب الناضج والمتزن، والشاب الجشع والخائن لأصله.

13084196_952458988183114_1406932397_n إسماعيل بوهيا//

الانضباط لقرارات أجهزة الحزب هذا واجب وأمر عادي تربين عليه داخل البيت قد يكون هناك اختلاف و سوء التسيير و التدبير المرحلة لكن طاولة الحوار والنقاش دائما كانت حاضرة نتخاصم ونتجادل فيها ونصب فيها جم غضبنا على قيادتنا ولم ،ولن نكون يوما أداة لضرب هذا لصالح أخر. .

نعم لكل شخص له طموح لتولي منصب ما وله الحق في ذلك لكن عليه أن يسلك مجموعة من الخطوات بدءا بالتكوين ،و النضال والتدرج داخل أجهزة الحزب وإن لم يكون هذا ،فستنتج نخبة من الشباب لا ترى امام أعينه إلا المناصب وستعمل المستحيل لنيلها . غياب الوعي و والنضج السياسي للبعض وافتقاره للمبادئ حزبه فلا تنتظر منه إلا الويلات وزلات والمصائب .

هناك من ينقب أحيانا عن طاقات شابة ذو شعبية كبيرة لاستمالة الناخبين و كسب بعض الأصوات و هنالك فئة قليلة و محدودة من يتق في الشباب العالم بخبايا المجتمع والمتنور بالفكر التقدمي و شتى ما بين الأول الذي يتحكم فيه الطمع والجشع والخيانة والثاني الناضج المتنور والمفكر.


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading