تكريم الاعلامية الامازيغية بإذاعة أكادير “حادة لعويج” بالرباط

d2848326-a070-4f38-a26c-fae87577a8f8
حادة لعويج لحظة تكريمها من طرف المعهد الملكي للثقافة الامازيغية – الحبيب العسري يسلمها تذكار التكريم

الحسن باكريم //

كرم المعهد الملكي للثقافة الامازيغية الاعلامية الامازيغية باذاعة اكادير السيدة حادة لعويج، يوم الاربعاء 4 ماي 2016 ، الى جانب اعلاميين اخرين  وهما خديجة رشوق من القناة الاولى ومحمد تسافت من الاذاعة الامازيغية، في دورة الراحل والصحافي الامازيغي محمد إمزار بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة 3 ماي.

وتكلف السيد الحبيب العسري رئيس محطة الشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة باكادير بتقديم شهادة حول الاعلامية حادة لعويج حيث أكد العسري أن حادة لعويج وجه اعلامي  معروف رسم  له مسارا مهما في مجال الاعلام الامازيغي الجهوي ، حيث بدأت الاعلامية لعويج سنة 1988 اعلامية عصامية واستطاعت في ظرف وجيز أن تؤسس لصحافية متمرسة تربطها علاقات انسانية واجتماعية واعلامية بأبناء جهة سوس ماسة رعة.

وأشار الحبيب العسري في بداية كلمته الى العلاقة الحميمية التي جمعته مع المحتفى به محمد إمزار قبل أن يعين بمحطة أكادير ، وقال أن الراحل إمزار جمعته علاقة تعاون مع المكرمة حادة لعويج في اعداد عدد من البرامج كان تبث من الاذاعة المركزية بالرباط.

وأشاد عدد ممن حضروا حفل تكريم حادة لعويج وزمليها رشوق  وتسافت ، بأهمية هذه المبادرة ، وفي هذا الصدد قال محمد المستاوي للموقع أن حادة لعويج ليست وجه اعلامي فقط بل هي مناضلة أمازيغية استطاعت أن تناضل على وجهتين الاولى فرض اعلام أمازيغي جاد ومحترم لدى العديد من مستمعي اذاعة أكادير ، وناضلت ثانيا من أجل تطوير وضعيتها الاجتماعية والمهنية في مجال مهنة المتاعب.

موقع أزول بريس حضر ، الى جانب عدد من ممثلي الصحافة والاعلام ، حفل تكريم وجوه اعلامية أعطت الكثير للاعلام الوطني ، وساهمت في تطوير مهنة الصحافة في ظروف لم تكن دائما ملائمة ومساعدة على العطاء والابداع في مهنة صاحبة الجلالة.

بهذه المناسبة نهنئ زميلتنا حادة لعويج ونتمنى لها ، ولباقي زملائها، مسارا متألقا وحياة سعيدة وتمام الصحة والعافية.


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading