تطوان تستضيف الدورة الأولى لملتقى الشعر الإفريقي

أزول بريس

تنظم دار الشعر بتطوان الدورة الأولى من “ملتقى الشعر الإفريقي”، وذلك يوم الأربعاء 8 نوفمبر الجاري، في فضاء مدرسة الصنائع والفنون الوطنية، ابتداء من الساعة السادسة مساء، مع تقديم لوحات كناوية، في عروض شعرية وفنية إفريقية.

ويشارك في الجلسة الأولى الشاعر محمد أمين جوب من السنغال، والشاعرة خديجة السعيدي من المغرب، والشاعر حميد أديمي من نيجيريا. بينما تشهد الجلسة الثانية مشاركة الشاعر صوري إبراهيم تراوري من مالي، والشاعرة فاطمة الميموني من المغرب، والشاعر حبيب الله تيتيلوبي زبير من نيجيريا.

واختارت الدورة الحالية من المهرجان الاحتفاء بتجربة الشعر الإفريقي المكتوب بالعربية في الدول غير الناطقة بها، والحال أن الشعر المغاربي والمصري والسوداني، مثلا، إنما هو شعر إفريقي، ليس بالانتساب الجغرافي وحسب، وإنما تتجلى إفريقيته في إيقاعاته الخاصة، كما في طاقاته التخييلية وخصوصياته التصويرية، حيث تمثل الإفريقية مرجعية من مرجعيات شعرنا وعمقا من أعماقه وأفقا من أهم آفاقه…

أما الشعر الإفريقي العربي في الدول غير الناطقة بالعربية فيمثل امتدادا للشعرية العربية في عرض القارة الأم، ليضاهي اليوم ما كتبه الشعراء الأفارقة في هذه الدول بالفرنسية والإنجليزية والبرتغالية، على غرار ليوبولد سيدار سنغور وول سوينكا وكيتا فوديبا ورابريفيليو وباتريس كايو وكوفي آوونر وجان ماري أديافي وفيرا دوراتي وإيلين باربوسا وعبد الرزاق جرنة وكوليكا بوتوما وأوديتي سيميدو ونابو ماشين…

ولئن كان الرعيل الأول من الشعراء الأفارقة قد كتب الشعر بالعربية في القرون الماضية، بفعل الصلات التي ربطتهم بالمغاربة منذ قرون، فإن شعراء الجيل الإفريقي الجديد الذين يكتبون بالعربية إنما تابعوا دراستهم في الجامعات المغربية، ثم في جامعات عربية أخرى، على غرار الشعراء المشاركين في هذه الدورة من ملتقى الشعر الإفريقي.


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading