بعد 1300 عام من حكم اول امرأة امازيغية “تيهيا”ل “تمازغا” (شمال افريقيا)ناشطة ليبية تترشح لرئاسة الحكومة اللييبية

ابراهيم ايت احمد

 آخر مرة حكمت فيها امرأة على ليبيا كانت قبل 1300 عام, وهي المرأة الامازيغية الحديدية  “تيهيا” المعروفة بلقب “الكاهن شعبياً، وهي ملكة جَمعت بين الجمال الأمازيغي والدهاء، أمران جعلاها تتبوأ مكانة عالية في تاريخ منطقة ومجتمع شمال إفريقيا، وكذا في البنية الذهنية العربية والأمازيغية التي دونت سيرتها. وعاشت 127 سنة بحسب ما يؤكد ابن خلدون في”كتاب العبر” المتضمن عنها مختصرات مفيدة، ومنها: “ديهيا فارسة الأمازيغ التي لم يأت بمثلها زمان. كانت تركب حصاناً وتسعى بين القوم من الأوراس إلى طرابلس تحمل السلاح لتدافع عن أرض أجدادها”.

ميمي ليبيا

فبعد الملكة “ديهيا” ، اطلت علينا هذه الايام امرأة حديدية اخرى ابت الا وأن تنافس الجنس الاخر وتكسر سيطرته على الحكم لعقود وقرون مضت، محاولة اختراق المجتمع الذكوري، انها الناشطة الحقوقية الليبية آمال الطاهر عبد الله الحاج والمعروفة ب”ميمي” بين الليبيين.

وحسب صحيفة “الحياة” اللندنية فان أمال الحاج قدمت أوراق ترشيحها رسمياً إلى المؤتمر الوطني العام يوم الخميس الماضي، مرفقتا أوراق ترشيحها ببرنامج لرئاسة الحكومة الليبية تعهدت فيه بتشكيل “حكومة أزمة” في مقدم أولوياتها بناء الجيش والشرطة وإعلان الطوارئ في بنغازي لمكافحة مسلسل التفجيرات والاغتيالات في المدينة.

ويأتي ذلك، في وقت بات مصير رئيس الحكومة الموقتة علي زيدان مرهوناً بتوافق كتلتي تحالف القوى الوطنية(الليبرالي) بزعامة محمود جبريل وكتلة الإخوان المسلمين على خليفة لزيدان الذي يتوقع أن يبدأ المؤتمر مناقشة سحب الثقة منه اعتباراً من مطلع الأسبوع المقبل.

 كما  تعهدت المرشحة باختيار شخصيتين محايدتين لتولي وزارتي الداخلية والدفاع وتطهير الوزارتين من المسئولين الذين لهم علاقة بأحزاب أو تيارات سياسية، على أن تعلن بعد 3 أشهر من توليها المنصب”الحقيقة للشعب” حول من يعطل بناء الجيش والشرطة ويقف عثرة في بناء الدولة.

وفي تصريح لها ل “العربية.نت” تقول امال الحاج ” منذ الملكة ديهيا للآن، أي طوال 1300 عام، والرجل لا يسمح للمرأة بأن تشارك فعلياً في الحكم بليبيا، وجاء الآن دور اللمسة النسائية. يؤكد ذلك التأييد الشعبي لي، فهو كبير جدا، وأنا معروفة بجهادي في سبيل المرأة”.

وجدير  بالذكر ان المؤتمر العام عقد قبل أسبوع أول جلسة لحجب الثقة عن زيدان بعد أن تقدم 72 من أعضائه بمذكرة لسحبها، لكنه لم يتوصل خلال المناقشات لقرار إيجابي، لذلك سيكرر المحاولة الأحد المقبل، وأمامه(المؤتمر العام) السيرة الذاتية لأمال الحاج  الطرابلسية المولد، ورئيسة “جمعية تواصل” الخيرية التنموية التي اسستها قبل 3 سنوات ، وتملك خبرة في مجال العمل مع مؤسسات المجتمع المدني وتحمل ماجستير في الاقتصاد والعلوم السياسية وعرفت بنشاطها الداعم لـ “ثورة 17 فبراير 2011”.


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading