بعد القاعدة الدولة الإ سلامية تروع أمريكا بعمل جبان : 50 قتيلا و53 جريحا في هجوم في أورلاندو وراءه التطرف الإسلامي

ourlandou

تعرضت أمس الأحد حوالي الثانية صباحا الولايات المتحدة لأسوأ اعتداء دموي في تاريخها وثان عمل إرهابي بعد تفجيرات 11 سبتمبر، وجرى تسجيل 50 قتيلا و53 جريحا في اعتداء نفذه أمريكي من أصول أفغانية اسمه عمر متين في مدينة أورلاندو. وتحول الاعتداء إلى مناسبة لتبادل الاتهامات وخاصة من طرف المرشح الجمهوري دونالد ترامب الذي يريد الاستفادة سياسيا من الوضع بعدما بدأ يتبين وقوف عامل التطرف الاسلامي وراء الاعتداء.

في ملهى معروف بنشاط المثليين وجمعياتهم، حيث فتح عمر متين النار على رواده وخلف مقتل 50 شخصا و53 حسب رئيس بلدية المدنية. وتعيش المدينة حالة استثناء بعد الاعتداء.

وذهبت فوكس نيوز إلى حد اعتباره أسوأ اعتداء إرهابي بعد تفجيرات 11 سبتمبر التي تعرض لها البلاد منذ 15 سنة وخلفت مقتل ثلاثة آلاف شخص.

وتفيد المعطيات التي كشفت عنها الشرطة الفيدرالية إف بي أي عن اشتباهها في عمر متين منفذ الاعتداء منذ سنة 2013، واستنطقته لهذا الغرض مرتين بعدما أبدى مظاهر التطرف الاسلامي.

وعمليا، تبنى تنظيم الدولة الإسلامية داعش الاعتداء الإرهابي، كما كشفت الشرطة الأمريكية عن اتصال عمر متين برقم هاتف الإسعاف لكي يبلغهم أنه سينفذ الاعتداء باسم التنظيم.

وقال بول ريان رئيس مجلس النواب الأمريكي في تعليق على حادث إطلاق النار الذي وقع في أورلاندو الأحد “علينا مع التئام الجرح أن نكون فطنين بشأن من الذي فعل هذا. إننا أمة في حالة حرب مع الإسلاميين الإرهابيين.”

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد