الصفحة الرئيسية

اهتمامات افتتاحيات الصحف اليومية..

شكل إصلاح الإدارة وتطوير المجال الصناعي أبرز المواضيع التي استأثرت باهتمام افتتاحيات الصحف الصادرة اليوم الأربعاء. فقد اهتمت (ليكونوميست) بإصلاح الإدارة، حيث كتبت أن الإصلاح الإداري هو موضوع حاسم، ولذلك فكل حكومة “تدرجه في برنامجها ووعودها” وبعض الحكومات كانت قد بدأت ضمن هذا التوجه في “ديناميات تحويلية”، تلك التي سمحت “بإعادة ضبط للعقليات” أو تبني “أساليب جديدة”.

واعتبر كاتب الافتتاحية أنه في هذه العملية، لا تزال البيروقراطية تفلت من شباك الإصلاح وتستمر في تنغيص الحياة اليومية للمقاولات ولا سيما الصغيرة والمتوسطة منها، التي لديها مناعة ضعيفة في مواجهة ثقل المساطر و”ممارسات معينة” التي تقود إلى تفشي الفساد.

وعبر عن الأسف من أنه في هذه الأوقات من الأزمات الكبيرة، وتغير المعايير، فإن خطابات الصمود والتحول جيدة، لكن “الواقع هو الذي يتحدث ويقول كلمته الأخيرة”.

من جهتها، تطرقت (أوجوردوي لومارك) لتطوير المجال الصناعي، حيث كتبت أن الأزمة المرتبطة حاليا بالوباء وكذلك بالتوترات الجيوسياسية تجعل الوضع بالتأكيد حساسا، لكنها أيضا تخلق فرصا.

واعتبر كاتب الافتتاحية أنه يجب علينا اغتنام هذه الفرصة الذهبية من أجل إرساء صناعة تنافسية حقيقية قادرة على إقناع المستهلك المحلي وقبل كل شيء الاستحواذ على حصص من السوق على المستوى الدولي. وذكر بأن أحدث المشاريع التي تم افتتاحها في مجال البسكويت الصناعي وكذا تصنيع المكونات الإلكترونية للسيارات هي جزء من هذه الدينامية. وتابع أنه من أجل تحقيق ذلك يتعين على السياسات العامة أن تضع تشجيع الاستثمار الصناعي في قلب الاهتمام للسنوات القادمة، مشيرا إلى أن الطلب على علامة “صنع في المغرب” سيتزايد بلا شك في المستقبل.

على صعيد آخر، تطرقت يومية (لوبينيون) لملف التعايش في المغرب، حيث كتبت أن التسامح والاختلاف والانفتاح على الآخرين هي بمثابة جينات حقيقية لهويتنا ووطنيتنا، مضيفة أن هذه القيم المقدسة تظل راسخة حقا في وعينا الجمعي. وأوضحت الصحيفة أن استئناف العلاقات الدبلوماسية مؤخرا مع إسرائيل وروح التوافق الذي ميز التلاقي بين المغاربة اليهود والمسلمين ليس سوى الجزء المرئي من هذا التقليد الراسخ في التعايش المشترك. وأشارت إلى أنه في المغرب، حيث توجد ثقافة عريقة من التسامح والحوار بين الأديان، فإنه لحسن الحظ لا تزال هذه المفاهيم ذات معنى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.