النفط الروسي .. الحكومة ترد وتتهم شركة “شال”..

محمد لحميسة

 

طفا النفط الروسي مجددا على السطح خلال الأسبوع الماضي، عندما تم تداول نقطة استيراده بأسعار منخفضة وطرحه في السوق المغربية بسعر يتجاوز 12 درهما. وفيما اعتبرت ليلي بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، يوم الجمعة الماضي، أن “أعضاء الحكومة يتعرضون للابتزاز”، کشف محمد شوكي، البرلماني والقيادي بحزب التجمع الوطني للأحرار ورئيس لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب، أن النفط الروسي لا يجد طريقه نحو السوق المغربية بصفة مطلقة. واعتبر شوكي في سابقة منذ اندلاع هذه القضية، على لسان الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، أن شركة “شال” البريطانية هي من تستورد الغاز الروسي في المغرب، مضيفا أن المحتمل هو “أن الشركة الأم تستورد لفائدة فرعها في المغرب، ثم تبيع الشحنة في البحر لجهة أخرى حسب منطق العرض والطلب”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد