أخبار الثقافة

الجامعة المغربية وتحديات المقاربة التشاركية محور الدورة الثالثة للجامعة الربيعية بتيزنيت

     احتضنت مدينة تيزنيت يوم السبت 29 أبريل 2017 ، النسخة الثالثة للجامعة الربيعية بفضاء دار الثقافة محمد خير الدين تحت شعار الجامعة والمجتمع في ضوء تجربة برامج الجماعات الترابية ودور المجتمع المدني والدراسات الجامعية.

   ويندرج تنظيم هذا الملتقى في إطار الأهداف التي سطرتها جمعية الجامعة الربيعية بتيزنيت ومركز الجنوب للدراسات والأبحاث بتنسيق مع ماستر مهن الاعلام وتطبيقاته و بتعاون وشراكة مع المجلس الجماعي لتيزنيت والمجلس الإقليمي لتيزنيت.

      الجامعة الربيعية من خلال هذا الملتقى تروم مواكبة الجامعة المغربية في تطوير المجتمع وتنميته والانصهار في قضايا المجتمع والمساهمة في مسار التنمية الشاملة وتطوير الحضارة الانسانية عبر توطيد علاقات تعاون وتكامل ، وتجسير أواصر الانفتاح على مكونات المجتمع وخلق فضاء للنقاش العلمي الأكاديمي لتقديم مختلف الرؤى.

   وتجدر الإشارة إلى أن اللقاء وزع تنظيميا على جلستين علميتين، جرت أطوار الأولى صباحا، في مائدة مسديرة حول” دور الضوابط العلمية في إعداد الدراسات والبرامج المنجزة لفائدة الجماعات الترابية ترأسها د عمر عبدوه منسق ماستر مهن الاعلام وتطبيقاته ، لامست المقاربة التشاركية سياسيا وتنمويا وعلاقة المجتمع بالجامعة من خلال تجربة جماعة تيزنيت أطرها السادة الاساتذة الجامعيون والأكاديميون : ذالحسين عمري، ذ ابراهيم إد القاضي، ذ. الشرقي خطري

       فيما خصصت الجلسة المسائية لمحور “حصيلة البحث العلمي والجامعي في قضايا المجتمع : الحصيلة والافاق” ترأسها ذ رشيد كديرة : باحث في القانون العام والعلوم السياسية ، تمحورت حول منهج البحث الاجتماعي والقانوني ودور مراكز البحث في التكوين والتنشيط ، عبر تدخلات السادة رئيس مركز الجنوب للدراسات والأبحاث، ذ محمد كولفرني، ذ حسن الزواوي، عبد الحكيم أبو اللوز.

     وفي تصريح للسيد فيصل الوافيضي – رئيس جمعية الجامعة الربيعية- للمرصد الجامعي لمهن وممارسات الاعلام،  فإن هذه المحطة تسعى إلى إبراز الضوابط العلمية والتقنية في إعداد الدراسات والبرامج المنجزة لفائدة الجماعات بشراكة مع الجمعيات كرؤية متقاطعة حول التدبير الاداري والسياسي والتنموي لقضايا المجتمع تهدف الى مسائلة التجربة الجماعية من منظور الفاعلين يشارك فيها ممثلي الجماعات الترابة وممثلي هيئات المجتمع المدني”.

       اللقاء تميز بالانفتاح على مختلف الفاعلين السياسيين و المدنيين في إطار عروض للنقاش تفاعل خلالها الاساتذة الباحثين في سلك الدكتوراه حول البحث العلمي والتصورات الممكنة حول المسؤولية المجتمعية للجامعة ومن الزاوية الحقوقية والاكراهات التي تعترض الطالب الباحث في فترة التأطير والتكوين ومن خلال البحوث الميدانية .

 عمر أوك ماستر مهن الاعلام وتطبيقاته الفوج 5

أظهر المزيد

مقالات مرتبطة

رأي واحد على “الجامعة المغربية وتحديات المقاربة التشاركية محور الدورة الثالثة للجامعة الربيعية بتيزنيت”

Pin It on Pinterest

إغلاق