إعادة تاهيل الغابات والمناطق الطبيعية بمنطقة البحرالابيض المتوسط موضوع الدورة 5 لاسبوع الغابات المتوسطية بأكادير

 

مصطفى اشباني

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة محمد السادس نصره الله نظمت باكادير الدورة الخامسة لاسبوع الغابات لاسبوع الغابات المتوسطية من 20 الى 24 مارس 2017 باكادير بأحد الفنادق المصنفة وقد تراس مراسيم الافتتاح الدكتور عبد العظيم الحافي المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر والمندوب العام للكوب 22 يوم الاثنين 20 مارس 2017 بحضور رئيس لجنة القضايا الحرجية لبلدان البحر الأبيض المتوسط التابعة لمنظمة الأغذية والزراعة ” الفاو” السيد سعيد بيلين و والي جهة سوس ماسة السيدة زينب العدوي والوفد المرافق لها

وكان موضوع الدورة الخامسة لاسبوع الغابات المتوسطية التي نظمتها المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة الفاو وعدد من الشركاء الدوليين :” إعادة تأهيل الغابات والمناطق الطبيعية بمنطقة البحر الأبيض المتوسط” وشارك فيها حوالي 300 مشارك من اكثر من 20جولة وتداول الحاضرون تقييم واقع الغابات في حوض البحر الأبيض المتوسط، تعزيز تبادل الخبرات لتكثيف التعاون بين جميع الأطراف قصد تطوير تدبير الغابات والمحافظة عليها في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

وياتي كذلك هذا اللقاء في اطار تفعيل اتفاقيات ريو الثلاث المتعلقة ب: التنوع البيولوجي،مكافحة التصحر و اتفاقية الأمم المتحدة الاطارية ويهدف الى تبادل الخبرات واعداد حلول ببقضايا المشتركة الخاصة بالحفاظ على الغابات قصد التصدي للتغيرات المناخية والحد من اثارها ويدخل كذلك في سياق اعلان مراكش حيث اكدت الأطراف بمراكش خلال الكوب 22 على ضرورة التعبئة الجماعية والطموحة لجميع الجهود التي بذلت في هذا الاتجاه كالمبادرة الافريقية لدعم الاستدامة والاستقرار والامن في دول افريقيا والمبادرة الخاصة من اجل الغابات في منطقة البحر الأبيض المتوسط والساحل في اتجاه التغيرات المناخية.

كان من شأن الخبراء في لقاء اكادير هو تداوا كيفية تهيئة الغابات وحل إشكالية تدهور الأراضي و وضع خطة محكمة وتدابير صارمة للمكافحة الإشكالية

وانبثق عن الدورة الخامسة لاسبوع الغابات المتوسطية الذي نظم باكادير من 20 الى 24 مارس 2017 باعتماد التزام اكاديرالذي يعد وثيقة رئيسية ومرجعية لمنطقة البحر الأبيض المتوسط لاعادة تهيئة الغابات والمناطق الطبيعية يرتكز على النقط الأساسية التالية:

  • تثمين الجهود المبذولة في هذا السياق على الصعيد الوطني وتخطيط هدف جهوي لبلوغه في افق 2030
  • تتبع المجهودات المبذولة فيما يتعلق بإعادة تاهيل الغابات والمناطق الطبيعية بشكل منتظم بوضع نظام التقييم والمراقبة يتلائم مع البيئة المتوسطية
  • تعزيزالتعاون بين الدول المعنية بتاهيل الغابات والمناطق الطبيعية
  • توسيع نطاق التعاون مع بلدان الساحل في اطار المبادرة من اجل الغابات في منطقة البحر الأبيض المتوسط والساحل في سياق التغييرات المناخية
  • تقييم وتاهيل مساهمة الغابات في التاثير من التغيرات المناخية وتوفير الموارد المالية للرفع من وثيرة إيقاع التاهيل للوصول الى 8 مليون هكتار في افق 2030
  • وضع استراتيجية مشتركة ومتنوعة من اجل تمويل جهود إعادة تاهيل الغابات والمناطق الطبيعية وتقوية القدرات المحلية لكل بلد لعبئة افضل لادوات التمويل المتاحة حاليا

المنطقة المتوسطية في الاقام:

**%6.5من الأراضي اليابسة

**494 مليون من الساكنة بنسبة 6.8% من ساكنة العالم

**9.8% من الناتج الداخلي الخام العالمي

**313 مليون من السياح العالميين ب 31.4%من السياحة العالمية

**6% من انبعاثات الغازCO2

وينبغي الإشارة الى ان هذه احصائيات 2011

كما ان النظم الايكولوجية الغابوية المتوسطية معروفة بمواردها المهمة التي يستفيد منها السكان المتوسطيين من خشب،فلين،علف،نباتات عطرية وطبية،عسل وفواكه الى غيرذلك وأيضا خذمات متنوعة :فضاء للرعي،تطعير المياه،حماية الأرض والتربة ضد التعرية ،امتصاص الغاز،متنفس و فضاء للترويح عن النفس…

وقد استفاد الوفود المشاركة في هذه الدورة الخامسة من خرجات ميدانية حيث كان لهم يوم الأربعاء 22 مارس 2017  موعد مع السيد المدير الإقليمي بوبكر فوغالي ومهندسي المياه والغابات في غابة أدميم للاستماع  الى الشروحات الضرورية حيث تبلغ المساحة الغابوية 150207 هكتار بإقليم اكادير اداوتنان مقابل 800.000 هكتار بجهة سوس ماسة ودور شجرة اركان الايكولوجي والاجتماعي والاقتصادي والمشاكل التي تتعرض لها من الانسان:

-انتشار الزراعة بكثرة في الغابات

-استنزاف الثروة الغابوية

-الرعي الجائر والغير مقنن

-انتشار المدن ،صعوبة الطقس وقلة الامطار

المدير الاقليمي السيد بوبكر فوغالي يقدم اهم مزايا شجرة الاركان للوفود المشاركة في الدورة الخامسة

إعادة غرس أشجار الأركان وتشبيب الغابات كان الشغل الشاغل للمندوبية السامية للمياه والغابات ومحالابة التصحر حيث عملت مع سكان بعض المناطق على غرس الأشجار كمحمية بوزغار بنواحي سيدي بوسحاب باكادير التي تم تشبيب غابتها والمحافظة على اشجارها .وبالمناسبة اطلع الوفود على اهم المنتوجات المستخرجة من شجرة الأركان من زيت واملو ومستحضرات التجميل التي أصبحت عالمية.

مدير المنتزه الوطني لسوس ماسة السيد محمد البكاي يعطي الشروحات للمشاركين في الدورة الخامسة

بعد ذلك عرج الوفود على منتزه سوس ماسة العالمي الذي اعجب به الزوار لما له من دور فعال في الحفاظ على الموروث الحيواني من طيور وحيوانات حيث قام المهندس محمد البكاي بتوضيح اهم الأنواع التي تعيش بالمنتزه والتي هي في طريق الانقراض لكن بفضل المنتزه أصبحت تعيش في امان وتتكاثروتتوالد محمية من الصيد الجائر وقام الوفود بزيارة مدار المنتزه والتوقف عند المحطات المهمة فيه للتعرف على أنواع الطيور والحيوانات ومن بين الحيوانات التي تعيش فيه: الارنب البري ،الثعلب الأحمر،السلحفاة اليونانية،قط افريقيا البري،السنجاب البري،عضل سوس،الخنزير البري،النمس ، النعامة،الاداكس،الغزال الى غيره

وقد خلص الخبراء والمشاركين في الدورة 5 لاسبوع الغابات المتوسطية لسنة 2017 الى انه يجب تضافرالجهود وتجميع الطاقات المادية والمعنوية واللوجستيكية للحفاظ على الغابات المتوسطية وتشبيبها والعناية بها لما لها من دور ايكولوجي هام.

 

 

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد