أقلام حرة

بعد طارق رمضان السويدان يعرض بضاعة تجار الدين في ضيافة الاخوان بأكادير  

الحسن باكريم / جريدة آخر ساعة 

 

احتضنت قاعة ابراهيم الراضي ببلدية أكادير محاضرة للداعية الكويتي طارق السويدان يوم الثلاثاء 2 اكتوبر 2018، حيث الشيخ المعادي لوحدتنا الترابية ندوة، قيل أنها  علمية، بعنوان “مهارات القيادة” من تنظيم جمعية لمؤسسة خصوصية في تعليم اللغات بشراكة مع المجلس البلدي لأكادير المحسوبة أغلبيته على البجيدي ومركز مبادرة للتدريب والاستشارات.

بعد استضافتهم لطارق رمضان، المتهم حاليا بجريمة “الاغتصاب واغتصاب شخص في وضع ضعيف” بفرنسا، الذي سبق لتجار الدين وتجار التعليم الخصوصي أن استضافوه للترويج لبضاعتهم البائرة بمدينة أكادير، حل زميله طارق السويدان من أجل نفس الغرض، الدعاية للعدالة والتنمية بتركيا والمغرب وحماس بفلسطين، وانقاد أغلبية البجيدي بالمدينة من فشلهم في تدبير شؤون المواطنين، بالإضافة الى الدعاية لمؤسسة مختصة في تعليم اللغات تابعة لأمريكا.

ومما قاله  المفكر المناصر لإخوان المسلمين،  في فتاويه العديدة حول القيادة أمام من حجوا لمتابعة محاضرته بمقر بلدية أكادير، فبعد حديثه عن القيادات الناجحة في ” تخريب” البلدان والزج بالشعوب في الحروب وفي معارك ارهابية لا تنتهي، حيث تبجح بنجاح العدالة والتنمية بتركيا وحماس بفلسطين، حيث استغرب واستنكر العديدون ممن حضروا اللقاء، على صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي قول الدعاية إن “حركة حماس من أعظم الحركات في العالم وهي شرف للأمة،  وعلينا  وواجب علينا أن ندعمها، وكل من يقاومها أو يحجمها فهو خائن لهذه الأمة”  وأكد هؤلاء مستهزئين بفتوى الإخواني “لتكون قياديا عليك أن تدعم حماس وتعتبرها من أعظم الحركات في العالم”.

الحسن باكريم / جريدة آخر ساعة

Show More

مقالات مرتبطة

Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker
%d مدونون معجبون بهذه: