الصفحة الرئيسية

الجامعة المغربية في خدمة الثوابت الدينية

دورة تكوينية عن بعد، لفائدة طلبة الدكتوراه

نظمت جامعة ابن طفيل بالقنيطرة دورة تكوينية عن بعد، لفائدة طلبة الدكتوراه، بشراكة مع مركز روافد للدراسات والابحاث في حضارات المغرب وتراث المتوسط تحث عنوان “الثوابت الدينية والهوية المغربية في الدراسات أكاديمية والابحاث الجامعية ايام 9-10-11-12نونبر2020م.
وقد عرف اليوم الاول من الدورة التكوينية مداخلة للأستاذ عزيز ابو شرع في موضوع الثوابت الدينية والهوية المغربية في البحث الاكاديمي، ليأتي بعده د.محمد أيت العميم  في موضوع تشكيلات الهوية المغربية من خلال تأملات الفقيه الحسن اليوسي، اما د. محمد حمادة فقد تناول امتداد هذه الهوية المغربية في القطر الافريقي بنظرة فاحصة تستحضر البعد الانتروبولوجي، فيما اشار د. جعفر الكنسوسي الى الدليل الفقهي ” عمل اهل المغرب” ودوره في إغناء الثقافة المغربية الأندلسية وبناء الصرح الحضاري.
أما اليوم الثاني فقد شهد مداخلات تعريفية لمقومات التقنين في المذهب المالكي د. ادريس الفاسي الفهري(نائب رئيس جامعة القرويين)، فيما خصص د. عبد الرزاق ورقية مداخلته للتعريف بمسلك الامام الشاطبي في تقعيد علم المقاصد، لينتهي هذا اليوم باستقراء كلي في التراث النوازلي المغربي، د. الميلود كعواس مستحضرا الواقع ومستشرفا مآل هذا التراث في البحث عن حلول لبعض المستجدات المعاصرة عن طريق فتح باب الاجتهاد.
فيما خصص اليوم الثالث لموضوع الهوية المغربية بكل مكوناتها الاساسية، اذ تناول المسؤول بوزارة الثقافة عبد العزيز الساوري بقايا التراث الاندلسي المخطوط واليات خروجه للعلن، ليشير بعده د. رشيد كناني من جامعة ابن زهر، الى التراث الادبي المغربي من جهة المصادر والاعلام، فيما تدارس الباحث في التراث الديني الأمازيغي د. المهدي محمد السعيدي(جامعة ابن زهر) مظاهر تآلف المعرفة الإسلامية والهوية في التراث المغربي الأمازيغي، مستحضرا دور الترجمة والعلماء في خدمة التراث الاسلامي ونشره بين العوام، لينتقل بعده د.احمد الفرحان من جامعة ابن طفيل الى عالم الفلسفة في المغرب المعاصر في جانب  النشأة والتكوين.
اما يوم الختام فقد خصص بشكل تفصيلي للثوابث الدينية المغربية ودورها في حماية التدين المغربي من الأنماط الدينية الوافدة، اذ ناقش د. اسماعيل الحسني دور إمارة المؤمنين في المغرب المعاصر، فيما جاء بعده الباحث في التراث الأشعري د. جمال علال البختي باحثا ومنقبا في هذا التراث من زاوية البحث العلمي، ليأتي بعده دور التصوف السني في حماية الأمن الروحي للمغاربة، لأحد اعلام الزاوية الدرقاوية نورالدين الصوفي، بعنوان التصوف المغربي قداسة وعنوان نفاسة.
فهد العيساوي، صحفي متدرب
Loading...