الجهات

ارفود : موسم التمور واقصاء الامازيغية

لحسن أمقران
رغم كون اللغة الامازيغية لغة رسمية في الدستور المغربي، لازال التعامل الانتقاصي ومنطق التجاهل يطغى في التعامل مع اللغة الامازيغية. حلقة اليوم، أتتنا من مدينة أرفود وموسمها الدولي للتمور الذي ينظم سنويا.
المنظمون اختاروا هذه السنة نهج سياسة اقصائية في حق اللغة الأمازيغية من خلال استبعادها من اللافتات وباقي مطبوعات المهرجان الدولي، في تصرف استفزازي لساكنة منطقة تافيلالت الغنية بتنوعها الاثني واللغوي.

akhenouche_visite
من جهة أخرى، وفي تصرف خطير وغير مسؤول، أقدم مندوب الصناعة التقليدية بالرشيدية على عرقلة حصول عارض أمازيغي على رواق في المعرض الذي ينظم على هامش هذا المهرجان. المسؤول المذكور،طلب من العارض الانتظار “حتى لغدا ونشوفو أش نديرو معاك” بل أسر له الى كونه “أحرجهم السنة الماضية مع سعادة عامل الاقليم”.
اجراءان نجدهما مستفزان للزوار الذين يعتبران رأسمال المهرجان، وندعو القيمين على المهرجان الى الانفتاح على الموروث المغربي في غناه الثقافي واللغوي، وتجاوز هذه المواقف الاقصائية واللامسؤولة.

أظهر المزيد

مقالات مرتبطة

Pin It on Pinterest

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: