المجتمع

هيئة نقابية بأكادير تنفي طرد عمال من مقهى تافرنوت

وقفة احتجاجية نظمت باسم هيئة نقابية أمام مقهى مشهور بأكادير، ومعظم أعضاء المكتب يتبرؤون من تصرفات كاتبهم المحلي مكذبين ادعاءاته بطردهم من العمل.

عبداللطيف الكامل
لأول مرة يقع شرخ داخل مكتب هيئة نقابية، بعد استئنافهم للعمل في مقهى مشهور بشارع الحسن الثاني بمدينة أكَادير، وذلك حين قرر كاتبهم المحلي لعمال ومستخدمي مقهى تافرنوت تنظيم وقفة احتجاجية، صباح يوم السبت 4 يوليوز2020 مدعيا فيها طرد سبعة عمال من العمل من طرف مشغلهم، بحيث أوضح لوسائل الإعلام أن العمال طردوا تعسفا وبدون وجه حق.
لكن تصريحات الكاتب المحلي(ع،م) قابلها أغلبية أعضاء المكتب المحلي لعمال ومستخدمي مقهى تافرنوت بمدينة أكادير، في بلاغ وجهوه إلى قائد منطقة تالبرجت بأكادير ومفتش الشغل وإلى المكتب الإقليمي لأكادير لنقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب ،يكذبون فيه ما أورد كاتبهم المحلي بكونهم طردوا من العمل، متهمين إياه بتزعم احتجاجات كان الهدف منها زعزعة استقرار عملهم وتشتيت وحدة العمال وثنيهم عن استئناف العمل.
واعتبروا في ذات البلاغ الذي حصلنا على نسخة منه، أن تصرف كاتبهم المحلي غير قانوني لأنه أصبح يشكل خطرا على عملهم داخل الشركة وسيضر بمصالحهم ومستقبل عائلاتهم.
معلنين في البلاغ الذي وقعه ستة أعضاء من المكتب النقابي المحلي للمقهى من أصل تسعة، رضاهم على جميع الأعمال التي يتلقونها من الشركة التي قامت بمحاولات حبية مع الكاتب المحلي قصد رفع الضرر المذكور إلا أنه أصر على ذلك ضاربا بذلك عرض الحائط بجميع القوانين الجاري بها العمل.
كما رفضوا أن يتكلم الكاتب المحلي باسم الأغلبية المستأنفة لعملها، مؤكدين أن قام به المشتكي مخالف للقانون وأن مصالحهم بتصرفه هذا في خطر، مطالبين من الجهات المعنية الموجه إليها طلبهم التدخل العاجل لتسوية المشكل وإنصافهم من المشتكى به.
هذا وحسب مصادرنا، فقد استأنف عمال ومستخدمي مقهى تافرنوت بمدينة أكادير، عملهم بعد رفع الحجر الصحي بالمدينة التي اعتبرتها السلطات الصحية المختصة مصنفة في منطقة رقم1،لكن هذا الاستئناف لأنشطة المقاهي كان مشروطا بالتقيد بإجراءات احترازية منها :
الحرص على التباعد الاجتماعي بالنسبة للزبناء والعمال أيضا وتعقيم الفضاءات ووضع الكمامات وتشغيل العدد الكافي من المستخدمين في المرحلة الأولى طبقا للإجراءات الاحترازية لمنع تفشي فيروس كورونا مرة ثانية، على أساس أن يتم تشغيل العدد القليل المتبقي في الأسابيع القادمة علما أن الجميع وبدون استثناء يتوصل بأجره الشهري، وستعود الأمور إلى حالتها الطبيعية حين يتم الرفع النهائي عن الحجر الصحي.
وأضاف ذات المصدر، أن الشركة لم تتخذ إلى حد الآن أي طرد في صفوف العمال، باستثناء مستخدمين رفضا استئناف عملهما حيث ضبطهما المفوض القضائي يشتغلان بمكان آخر، فحرر محضرا في الموضوع وبعث به إلى مفتش الشغل .

أظهر المزيد

مقالات مرتبطة

رأي واحد على “هيئة نقابية بأكادير تنفي طرد عمال من مقهى تافرنوت”

  1. مشغل مقهى معروف بأكادير يفشل في تمويه الرأي العام وواقعة طرد العمال تابثة بمحاضر وتضامن واسع مع المتضررين :
    متابعة من أكادير:
    في الوقت الذي يتابع فيه الرأي العام المحلي بمدينة أكادير تطورات ملف طرد مجموعة من عمال ومستخدمي مقهى معروف بمدينة أكادير؛ لجأ مشغل المقهى في محاولة منه لتمويه وتضليل متعمد للرأي العام لاستصدار مقال يفتقد للمهنية موقع من طرف أحد المراسلين المحليين بشأن واقعة الطرد والوقفة التي جرى تنظيمها بدعوة من الاتحاد العام للشغالين بالمغرب امام المقهى تضامنا مع طرد 7 عمال.
    وحاول المشغل طمس الحقائق من خلال “المقال التضليلي” وفق بيان صادر عن المكتب الإقليمي للاتحاد العام للشغالين بأكادير الذي أكد أن كاتب المقال لم يتحر الحقيقة بالإستماع للرأي الآخر مكتفيا برأي المشغل حيث أن الجهة الداعية للوقفة المعلن عليها في التاريخ المشار إليه سلفا هي المكتب الإقليمي للإتحاد العام للشغالين بأكادير وهو الذي راسل جميع الجهات كما تبين الوثائق المرفقة مما يفنذ ما جاء في المقال كون كاتب نقابة مقهى تفرنوت هو الداعي للوقفة، كما أعلن المكتب الإقليمي أن موقفه ثابث وهو الدفاع عن المطرودين من العمل دون وجه حق منهم بعض أعضاء المكتب النقابي وبعض المستخدمين؛ مؤكدا أن المكتب الإقليمي هو الذي يتحمل مسؤولية البلاغات والبيانات والوثائق الصادرة عنه و أن الكاتب النقابي للقطاع والذي أشير له ب(ع.م) لا علاقة له بها سوى أنه من المتضررين من قرارات المشغل كباقي المتضررين، وأهاب المكتب الإقليمي للإتحاد العام للشغالين بالمغرب بأكادير باستقصاء الحقيقة والإستماع لكل الأطراف بعيدا عن المزايدات التي لا تخدم مصالح الطرفين المتنازعين، كما يبقى للنقابة الحق في اتخاذ الإجراءات القانونية في حالة تضليل الرأي العام.
    من جهة أخرى عبرت عدة فعاليات حقوقية ونقابية عن تضامنها مع ضحايا الطرد التعسفي وعن ادانتها للممارسات غير القانونية للمشغل الذي حاول بكل ثقله افشال الوقفة الاحتجاجية للمتضررين عبر اجبار عدد من العمال على التوقيع على وثيقة غير قانونية وارسالها للمقاطعة لمنع المطرودين من خوض شكلهم النضالي للدفاع عن حقوقهم في سابقة خطيرة تكشف عن حقيقة ما يعيشه المستخدمون داخل المقهى المذكور من ممارسات غير قانونية وفي ضرب صريح لكل قوانين العمل.
    وهو الأمر الذي فطن له رئيس المقاطعة ومن خلاله السلطة المحلية بأكادير، حيث شهد الشكل الاحتجاجي نجاحا كبيرا وكشف المستور عن ما يقع بداخل المقهى المذكور وشكل محطة أولى لسلسة من المحطات النضالية القادمة حتى اتتزاع حقوق المطرودين وانصافهم.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Pin It on Pinterest

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: