أقلام

من أجل عيون الملك!

بقلم سدى علي ماءالعينين//

كم مرة خطب الملك فيكم يدعوكم ان تكونوا جميلين في عيون الشعب، حكيمين في تدبير شؤون الساكنة، متفانين في خدمة الوطن،؟

لكنكم في كل مرة تفضحون أنفسكم بأنفسكم إثر كل زيارة ملكية، و تبينون ان عيونكم مغمضة لا تفتحونها الا حين تصلكم الإشارة ان الملك سيكون بيننا، ماذا لو كانت كل السلطات و المنتخبين يسكن الملك في ضمائرهم، و يحضر في قراراتهم في الميدان بدل التبجح بتوجيهاته في الخطب، و التخبط في العشوائية في الممارسة؟

هل يعتقد من أوكلت لهم مهمة تسيير شؤوننا ان الملك لا يدرك كل هذا الخداع البصري الذي تمارسونه قبل كل زيارة؟

ألم يكن الإحتفاء بقدوم الملك هو رفع الأعلام و صباغة الواجهات، و إزالة بعض النقط السوداء، فكيف تحول الإحتفاء إلى زرع النخل زورا، وزرع الورد بهتانا، والتعجيل  بإنجاز مشاريع متعثرة بتسرع لا يراعي الجودة و الإتقان؟

ألستم عيون الملك ويده و رجال ثقته؟

وألستم ترجمة لإرادة شعبية في الإصلاح عبر صناديق الإقتراع؟

أين عملكم من كل هذا، أين ميزانياتكم، و أين اطركم وموظفيكم واعمالكم؟

لماذا لا تغادرون مكاتبكم الا من رحم ربك، سوى في كل زيارة ملكية؟

ألف المغاربة الزيادة في زينة منازلهم وهم يستقبلون احبتهم كعلامات للكرم و الإحتفاء و التعبير عن الحب والمحبة، لكن الأمر لا يحمل نفس المعنى ولا يترجم نفس الغاية بكل هذا الهيجان الذي يسبق كل زيارة ملكية.

صاحب الجلالة الملك محمد السادس ،لم يقل يوما بأن تمارسوا التهميش في حق الشعب، و تتسارعون لإستقباله وتقبيل يده الكريمة خوفا من غضبة او تحسبا للمحاسبة.

الملك يطلب منكم أن تكونوا ترجمة للمفهوم الجديد للسلطة الذي نهجه منذ توليه العرش، و ان تكونوا مثله قريبين من الفقراء وحاجيات الناس، ان تتحلوا بالمسؤولية و الحكامة والوطنية والمواطنة.

لكنكم عكس ذلك تعيشون لأنفسكم و لمصالحكم، وتنتظرون زيارة ملكية كي تتذكروا ما من أجله عينتم او انتخبتم، وتلك والله هي المهزلة، و المذلة… فهل تعتبرون؟

أظهر المزيد

مقالات مرتبطة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Pin It on Pinterest

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: