أقلام

لحسن أمقران: هذه هي عيوب الحركة الأمازيغية

ساهم الاستاذ لحسن امقران في ندوة تايري ن واكال في موضوع “الحركة الامازيغية بالمغرب :أي خيارات ما بعد الدسترة؟” بمداخلة قام فيها بتشريح أعطاب الحركة الامازيغية في افق تجديد خطابها واليات عملها لتكون في مستوى تحديات سياق الاعتراف بالامازيغية لغة رسمية. وقد أجمل هذه الأعطاب في صراع الزعامات، والحزازات الشخصية وأسلوب التخوين، ورفض الاختلاف في اساليب النضال، وغياب رؤية واضحة وعدم الاهتمام بتكوين الشباب وعدم التواصل مع الخصوم ومحاولة اقناعهم بشرعية المطالب الامازيغية وغياب تنسيق فعال بين الجمعيات الامازيغية وتفضيل سياسة الكرسي الفارغ على العمل من داخل المؤسسات. وقد اقترح امقران تاسيس “المجلس الأعلى لأمازيغ المغرب”، على غرار المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا” مع احترام خصوصيات كل بلد.

أظهر المزيد

مقالات مرتبطة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Pin It on Pinterest

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: