الاقتصاد

في دورتها العادية غرفة الصيد الوسطى تثمن عاليا الإلتفاتة المولوية السامية إزاء جهة سوس ماسة

أشادت الغرفة الأطلسية الوسطى بالإلتفاتة المولوية السامية إزاء جهة سوس ماسة بمناسبة الذكرى 44 للمسيرة الخضراء المظفرة، والتي حددت تموقع جهة سوس ماسة، كرافعة للتنمية الجهوية وكمركز اقتصادي يربط شمال المملكة بجنوبها، معبرة عن إنخراطها التام في تفعيل الرؤيا المولوية السامية ، لاسيما وان قطاع الصيد البحري ظل أحد الأقطاب المهمة في الإقتصاد المحلي بالجهة .

0

وأكد أعضاء الغرفة ضمن أشغال الدورة العادية لغرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى التي إنعقدت عشية يوم الاربعاء 04 دجنبر 2019 بمقر الغرفة بأكادير، أن التوجيهات الملكية السامية، ستعطي دينامية جديدة لمختلف المشاريع، وكذا مواصلة الجهود من أجل رفع وتيرة الإنجازات، ومواكبة الأوراش الكبرى المهيكلة ، وتعزيز الجاذبية الاقتصادية للجهة، وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين. حيث الكل يتتطلع لإطلاق الأشغال المرتبطة بالخط السككي والذي سيكون له الأثر الإيجابي على الإقتصاد المحلي .

وتضمن جدول أعمال الدور مجموعة من النقاط همت الالتفاتة المولوية السامية إزاء جهة سوس ماسة بمناسبة الذكرى 44 للمسيرة الخضراء المظفرة؛ و الضريبة على القيمة المضافة المطبقة على قطاع الصيد البحري؛ ووضعية مصيدة الأسماك السطحية الصغيرة؛ إلى جانب حصيلة موسم صيد الأخطبوط صيف 2019؛ وذلك بعد أن كانت قد إنطلقت بالمصادقة على محضر الدورة العادية السابقة.

وشكلت معضلةالتهريب في قطاع الصيد البحري ، وتحديات السلامة البحرية ، إلى جانب التطور الذي تعرفه الضريبة على القيمة المضافة ، محاور مهمة ضمن اشغال الدورة ، إذ حضيت بنقاش كبير في صفوف مختلف المتدخلين.

أظهر المزيد

مقالات مرتبطة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Pin It on Pinterest

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: