أخبار الثقافة

بركان: ” طَرْز لَكْلاَم ” من ديوان ” الزجال الحسن دريوش.

تحرير سعيد الهياق.
طرْز لَكْلام
طْرزْت لَكْلام بْ خيط لمْا
طْرزْت لَكْلام بْ الـمْحنّة
طْرزْتُه فْ عيني
وعينيك وعْيون شلاّ
طْرزْتُه بْ الـمْحبّة
وعْذاب قلْبي
طْرزْتُه وأنْت كلْمة منُّه
ولاخُر ولاخُر…
حُلْمة مَن غْروبْها شْروق
اسْمع لَصْداع الدّنْيا يهْدر
اسْمح الخوف يلْعَب
يْعَوّد اللّي فاتْ
لا يبْقى نادَم
مَن طرْز الكلْمة … ما
ما … فْ حلْقي
الكاس بْعيد …
عطْشان مَن ذُوق لْساني
مَن قنْديل ناسي
ظْلام اللّيل …
خايَفْ الــڭَــمْرة
تْموت بَ خْيوط الشّمْس
مَن الـمطْروزة بَ لْما
حُرّة فْ لَكْلام
غارْسَة الوقْت
ساعة مَن الزْمان
رَسْمة ظلْ شجْرة
مَن أوْراقْها عْرايا
مَن هَبْ الرّيح تْحرّك
تْحرّك لْما يطْرز
أنْت موْجُود
صُورة مَن صُورة
راكْبة العْقل
منْسيّة فَ خْيال لْما
الغَيْبة بْلا بيك
مَن وسْط الموت
حيّة ترْعى … ترْعى
مَن الهَم غْذاها
دمّي ودمّك واحد
واحد لابس منْها سلْهام
واحد خَنْقُه طرْز لْما
بْ لَكْلام …
خَنْقُه الشّر وزْحام
واحد صارَمْ خْيوط الشّمْس
مَن ضوْ النْهار …
رامي الحْروف بَ دْموعْها
تطْرز … تطْرز …
بَ عْيون اللّيل الفْجرْها
ومَن عَرق جْبيني
يَطْرَز وصْف الحال
وصْف النّاس
النّاس منْها نِيّام
وصْف المضْروب
مَن وراهْ حيلة وكْذوب
وصْف المـْرايا السّرْقاني
كْبيرْها عاقل …
صْغيرْها لْسانُه ذبْحة
مدْفونة بْلا أرْض
المكْتوبة فَ وراق الخْريف
مَن حْصادْها صيف
جْمعْها بْ طرْز لْما كْلام
العشْرة أخّوت فْراقْها موتْ
القسْمة مالْ …
مَن حب صْبر
دايم فْ لَحْياة
مرْبُوط بَ عْقل مولاه
شارَب مَن كاس الدّنْيا
حْدَج … حْدج …
ذُوق لَحْلاوة خلاّها وراهْ
تتْكلَّم … يتْكلّم
المطْروزة بْ خيط لْما
قصيدة تنْزف …
مَن حْروفْها جهْضت
بْ طرْز لَكْلام
يرْحل ظلْ الشّمْس
لَوْزِيعة مَن خْروف
لَذْيابْها ترْعى
ترْعى الوقْت لَصْيام النْهار
تْرابْها حْضَن لَحْزان
مَن نَسْيانْها بْكا
بْكا بَ دْموعُه
خْيُوط تطْرز… تطْرز
السُوقْها رَحّالة
مَن المهْجورة
بْكم الحال على مَّليه
هيّ خْرافة ما حجّاية
ما راس غولْ …
مْعلَّق فْ باب مْدينة
ما هي لوحة مطْموسة
شْكلْها فْقيه …
تْحصْرت بَ قْرايتْها
العين مطْفيَّة لْسان
المجْروحة تْسيل فضَّة ونْحاس
مَن ختمْها ذْهب …
منْقوش بْ خيط لْما دْموع
دْموع ما نْتاع شمْعة
ولا مْسارَب جْبال
تسْقي العْيون
الأرْض مَن تْرابْها تْعاني
الناسْها نشْفَت
تْسيَّد الجُّوع
فَ حْياة الدّنْيا والي
راكَب الرِيح …
عْلى ظْهر غْيامة يْسيح
تُقْطر … قُطْرة
مَن ريحَة تْرابْها
انْصلْصَل لوحَة الزْمان
نكْتب بَ خيط لْما
كلْمة بْ كلْمة
كلْمة رْزينَة عَصْرتْ الحْروف
بْ صمْت ساكن العْقل
يطْرزْها مَن راسُه
الراسُه ليكُم
مَن خيط لْما
عطْشى ما دْركْها صيف
مطْرُوزة بْ لَكْلام
الحسن درويش
أبركان 12/03/2017

أظهر المزيد

مقالات مرتبطة

Pin It on Pinterest

إغلاق