الأمازيغية

كلميم :  الشباب المبدع ينظم ورشة الترجمة إلى الأمازيغية بإفران الأطلس الصغير

نظمت جمعية تمونت إفران الأطلس الصغير بالخزانة العمومية بمركز إفران صبيحة يوم الأربعاء 14 غشت 2019 ابتداء من الساعة التاسعة صباحا الورشة التكوينية الأولى في الترجمة إلى الامازيغية في إطار الملتقى الجهوي للشباب المبدع بالامازيغية في دورته الثالثة تحت شعار ” الغد الواعد للامازيغية… بسواعد طفولتنا وشبابنا”. وقد أطر هذه الورشة التكوينية الأستاذ المكون بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بكلميم ورئيس المركز الامازيغي للترجمة والتواصل السيد رشيد نجيب واستفاد منها مجموعة من أساتذة اللغة الامازيغية والطلبة الباحثين .

استهل الاستاذ المكون الورشة بالتعارف بين المشاركين ثم مهد للورشة بعاصفة ذهنية من خلال ملاحظة نص صغير ومحاولة ترجمته فوريا من طرف كل مشارك ثم انتقل إلى تحديد الأهداف العامة للترجمة والتي حددها في:

ـ التحسيس بفعل الترجمة وأهميته في تطوير اللغات والثقافات.

ـ تقديم معطيات نظرية عامة حول علم الترجمة.

ـ التحسيس بأهمية الترجمة إلى اللغة الأمازيغية.

ـ التدريب العملي على تطبيقات للترجمة إلى الأمازيغية.

كما قدم مجموعة من التعاريف للترجمة في اللغة العربية إذ تفيد الاستيضاح والتبيان؛ وقد تفيد التَّعرُّف على سيرة أحد الأشخاص؛كما تفيد تحويل كلام أو خطاب من لغة إلى أخرى؛ وقد تطور مفهوم الترجمة عبر التاريخ إذ كان في القدم يتم بشكل تلقائي أو فطري، والإنسان اجتماعي بطبعه، فعند سفره إلى منطقة أو مكان يتكلَّم بلسان آخر، بعد التَّعرُّف على لُغة الآخرين، إما بهدف التجارة، أو الترحال لتربية الماشية أو للعمل والاندماج وللتعايش … وحديثًا أصبحت الترجمة تتم على نطاق أوسع،بسبب كثرة وسائل الاتِّصالات الحديثة وما تحتويه من تطبيقات قضت بشكل كبير على الوسائل التقليدية.

 كما حدد المؤطر أنواع الترجمة في: الترجمة الفورية، و الترجمة التحريرية، و الترجمة التعاقبية-التتبعية، والترجمة الأدبية، ثم الترجمة الدينية، والترجمة العلمية، والترجمة الاقتصادية، والترجمة القانونية.. ولتجاوز بعض مشكلات الترجمة التي تعترض المترجم أكد المؤطر على ضرورة التمكن من القواعد النحوية والصرفية الخاصة باللغة المصدر و الإلمام بثقافتها وكذا ضبط الفترة الزمنية التي كتب فيها النص الأصلي. كما أن المترجم لابد له من الاستعانة بكتب ومراجع ثقافية (موسوعات) ومعاجم وكتب الصرف والتراكيب والإملاء وتقنيات وتطبيقات تكنولوجيا المعلوميات والاتصال.

ثم انتقل المؤطر إلى تفيء المشاركين إلى مجموعات عمل للتدريب على ترجمة نصوص انتهت بتقاسم إنتاجاتها في ما بين أعضائها ومناقشتها. واختتم اللقاء بتوزيع شواهد تقديرية على كل المشاركين.

محمد أرجدال

أظهر المزيد

مقالات مرتبطة

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Pin It on Pinterest

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: