أخبار المجتمع

جريمة بشعة راح ضحيتها طفل صغير ملقى في بئر بمكناس

استيقظت ساكنة بني محمد بمكناس، صباح يومه الخميس 11 يوليوز الجاري، على وقع العثور على جثة طفل مرمية بطريقة بشعة داخل بئر بمنطقة صهريج السواني.

وذكرت مصادر محلية، أن الطفل البالغ من العمر 11 سنة ، عثر على جثته مرمية داخل بئر وهي عارية، بحيث تم قتل الطفل مباشرة بعد اغتصابه من طرف وحش أدمي.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن الطفل تم اختطافه من قبل مجهولين، منذ ثلاثة أيام من أمام مقر سكناه الكائن بمنطقة بني محمد، قبل أن يعثر عليه بالبئر المذكور، جثة هامدة.

وأضافت المصادر ذاتها، أن المغتصبين عمدوا إلى قتل الضحية عن طريق شنقه بواسطة سلك نحاسي.

الجريمة المروعة استنفرت السلطة المحلية والأجهزة الأمنية التي انتقلت إلى عين المكان حيث تم نقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات بتعليمات من النيابة العامة، وفتح تحقيق للوصول إلى الجناة.

هذا، وقد دخلت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع مكناس على الخط، بحيث طالبت من الجهات المسؤولة بفتح تحقيق عاجل في الموضوع، لمعرفة ملابسات هذا الحادث البشع الذي هز المدينة.

ونددت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع مكناس، من تنامي ظاهرة الاختفاء في صفوف الأطفال الصغار التي تعرفها المدينة بين الفينة والأخرى.

أظهر المزيد

مقالات مرتبطة

Pin It on Pinterest

إغلاق