أقلام

  • من أجل دموعك سأبقى في المنزل

    هي لحظات إنفعالية بالأساس.. انفجرت وانفلتت وسط المعركة الكبرى التي تخوضها الدولة وبجميع مصالحها ضد هذا الوباء العالمي وفي مقدمتهم…

    تابع القراءة
  • محمد شنيب

     الوباء في ليبيا

    ليبيا / طرابلس / بقلم محمد شنيب // في هذا المقال لن أركز على وباء الكورونا بقدر ما سا أركز على “كورونا حفتر”، بالرغم من إدراكي لما قد قام به ويمكن أن يقوم به وباء الكورونا في العالم ككل من تهديد للسكان الكرة الأرضية بما في ذلك ليبيا وبدون أي إستثناء. ما قامت به الأوبئة في حياة الإنسان من حصد حياة اللأف من  البشر. لا شك أن ليبيا تعيش بعد الإطاحة بالديكتاورية القذافي صراع على من يتولى السلطة بين جهتين أساسيتين هما عودة العسكر متمثلآ في عصابات أو ميليشيات حفتر والذي أطلق عليها هو إسم  “القوات المسلحة العربية الليبية” متحالفة مع بقايا نظام القذافي من جهة والإسلام السياسي متمثلا في الإخوان المسلمين وبعض الميليشيات التي تحالفت مع الإسلام السياسي وبعض الإنتهازين السياسين الذين لا إنتماء لهم سياسيا ولا حتى وطنيآ. الكل يرغب في الوصول إلى سدة حكم ليبيا والحصول على أكبر قدر من المكاسب الذاتية ولتحترق ليبيا بشعبها .غير أن العقيد حفتر له أطماعه الشخصية في الحصول على “قيادة ليبيا” وبأي ثمن ولهذا تحالف مع دولة الإمارات والمملكة الوهابية السعودية وجمهورية مصر وبدفع قوي فرنسا وروسيا وبالذات من الناحية العسكرية… معروف خلال التجارب التي عاشتها الإنسانية في تصديها لهذه الأوبئة من وباء الجدري ووباء التيفود والطاعون والكوليرا وغيرها، ولكن من المعروف أيضآ هو وقوف الإنسانية وقفة واحدة في وجه هذه الأوبئة حتى تم إيجاد الأمصال والڤكسينات التي وقت الإنسان من خطرها الماحق والمدمر للإنسانية.ولكن ماذا حدث في ليبيا كان عكس ذلك..!! ماذا حدث في ليبيا كان تمامآ هو العكس وبمقياس 180 درجة مئوية عكس ذلك. فالمعروف في كل بلدان العالم أن الجيوش تقف إلى جانب شعوبها للتغلب على هذه الأزمات والأوبئة، غير أن عصابات وميليشيات حفتر والتي يسميها الجيش العربي الليبي” وقفت موقفآ مغايرآ لذلك. حيث هلل هذا العقيد الأسير “حفتر” محاولآ إستغلال فرصة إلتهاء العالم بمن فيهم أبناء وطنه من الليبين بمواجهة هذا الوباء الفتاك وإستمرا هجومه على العاصمة بالرغم من إعلانه الكاذب بتطبيق ما يسمى الهدنة الإنسانية؛ وإبتداء بسياسة حرق طرابلس وتنفيذ الآرض المحروقة لا لشيء إلا لتحقيق هذفه الذي يسعى لتحقيقه منذ إعلانه الإنقلابي في ربيع 2014 ألا وهو الوصول إلى حكم العاصمة وحكم ليبيا بإجهزته الديكتاتورية والقمعية على غرار ما يفعله في مدن ليبيا الأخرى التي يدعي وبكل صفاقة ووقاحة أنه حررها.اليوم في مدينتي بنغازي ودرنة حيث تظهر صوره مغطاة كل الشؤارع والميادين لا تظهر إلا صور “المشير” أي العقيد حفتر إله العسكرتريا التي ينوي بسطها على كل التراب الليبي. إن كورونا حفتر أخطر وأعمق…

    تابع القراءة
  • زمن الكورونا سيتيح لنا مستقبلا مساحة للحكي..

    بقلم الإعلامية لطيفة إكري// لحظات عصيبة عشناها ونعيشها في ترقب وحيرة ماذا بعد هل سنتخطى هذه المحنة بأقل الخسائر، يدنا…

    تابع القراءة
  • مصطفى المتوكل الساحلي

    الحجر والطوارئ بسبب الوباء هل سيعيد بناء عالم مغاير؟

    * بقلم : مصطفى المتوكل الساحلي// الأزمات والكوارث تتسبب في اختلال التوازن وتغير الأولويات ، وقد يكون من أسبابها سياسات…

    تابع القراءة
  • الحسن باكريم

    زمن كورونا : الرأسمالية المتوحشة تأكل شعوبها..

     بلغ عدد المصابين في الولايات المتحدة الامريكية 140 الف شخص وقتل الوباء 2489 أمريكي، حسب أخبار من بلاد العام سام،…

    تابع القراءة
  • خالد الشرقاوي

    التأصيل الدستوري و القانوني لحالة الطوارئ الصحية

    الدكتور خالد الشرقاوي السموني*// حالة الطوارئ ظرف استثنائي  غير عادي ، تفرضها الدولة عندما يتهدد أمنها و نظامها العام ،…

    تابع القراءة
  • أمل مسعود

    رحلة التشافي من فيروس كورونا(3): و هي تمطر السماء تلهمنا ” الزموا بيوتكم”

    لا يوجد شيء عبثي في هذا الكون، كل ما يحدث له معنى و سبب حتى لو عجز عقلنا البشري على…

    تابع القراءة
  • Lahoucine OUBLIH

    À l’ère de Coronavirus..l’Amazighe est une priorité

    Lahoucine OUBLIH (*)//         La promulgation de la loi organique N° 26.16 définissant le processus de mise en œuvre du…

    تابع القراءة
  • في زمن كورونا البقال المغربي عنوان للتآزر والتضامن

    في ظلّ هذا الاستنفار العام الذي تعرفه مختلف مصالح الدولة لمحاصرة انتشار هذا الوباء القاتل من خلال التركيز على العزل…

    تابع القراءة
  • جيشنا الأبيْ.. ينزل إلى المستشفيات العمومية

     إذا كان الرئيس الفرنسي قد أعلن أن بلاده في حالة حرب قصوى ضد الوباء العالمي…تمهيداً لنزول الجيش إلى الشارع لفرض…

    تابع القراءة

Pin It on Pinterest

إغلاق