الصفحة الرئيسية

مينة تامراكشيت تُطًوّرُ الأغنية الأمازيغية

أزول بريس -كانت مدينة مراكش مصدر الغناء الأمازيغي الجاد منذ أقدم الأزمان، إذ عُرِفت هذه المدينة بالانتصار للثقافة الإنسانية في تعددها وتباين مشاربها. وقد كانت فاطمة تامراكشيت والحسين أمراكشي ومحمد أوتحناوت ومحمد أمراكشي من أقطاب الأغنية الأمازيغية بمراكش.

وقد ظهر في الساحة الموسيقية اسم فني جديد لمع في سماء الأغنية الأمازيغية، يتعلق الأمر بالفنانة مينة تامراكشيت التي أصدرت ألبوما جديدا عنوانه “أزول ءايمازيغن” الذي يتناول مواضيع مختلفة منها القضية الأمازيغية، ومواضيع الحب والمشاعر الإنسانية.

وقد أبهرت الفنانة متابعيها بقدرتها على تطوير الأغنية الأمازيغية بفضل الإيقاعات التي اختارتها، والكلمات الدافئة التي ابتكرتها، والألحان المتنوعة التي تشربتها من الأغنية المعاصرة.

Loading...