الصفحة الرئيسية

محمد بكريم : نهاية فيلم رديء

أزول بريس – محمد بكريم //

 صادمة كانت صور اقتحام مبنى الكونكرس ، رمز الديمقراطية الأمريكية، انه الكابطول الذي يعتبر بمثابة “معبدها” . صور صادمة ولكن غير مفاجئة. بل شكلت محطة تحصيل حاصل في مسار مسلسل فرجوي  بدأ منذ أربع سنوات بطله شخصية قادمة من عالم العقار وتلفزيون القرب والوسائط الاجتماعية. بلغة كتابة السيناريو كان يوم 6 يناير بمثابة “الكلايماكس” أي نقطة الذروة في تطور الدراما . نقطة التحول في الصراع . النقطة التي يأتي بعدها صياغة الفصل الأخير في هذا الاتجاه أو ذاك.

والإحالة إلى السينما ونحن بصدد أحداث سياسية مسألة أكثر من طبيعية  في بلد ارتبط مخياله الجماعي بالسينما. بل إن تشكل هذه “الأمة” الفتية تأسس على أساطير طالما غذت السيناريو الهوليودي في علاقة أثمرت أجناس فيلمية تعتبر أمريكية بامتياز (والتعبير هنا للناقد الفرنسي الشهير اندري بازان) ومنها بالخصوص أفلام الغرب الأمريكي “الوسترن” التي يمكن قرائتها كالعلبة السوداء للمجتمع الأمريكي تختزن خبايا ضميره القلق ووعيه الشقي  …وما عشناه مع ترامب فيه كثير من أجواء الوسترن…من المستوى “باء”

وأنا أتابع صور غزوة الكونكرس بقيادة “ذي القرنين” تبادرت إلى ذهني إحالات إلى أفلام أمريكية عديدة وبالخصوص مشاهد من فلم “الرجل الذي أطلق النار على ليبرتي فلانس” (جون فورد، 1962). فيلم يعتبرمن كلاسيكيات  الوسترن و من ابرز ما أنجزه فورد. يعالج في حبكة درامية قوية إشكالات معاصرة من قبيل دور الأسطورة المصنوعة إعلاميا في تكوين رأي عام. نكتشف في مشهد البداية  أن القصة التي سيرويها  الفلم ، قصة السناتوررانسون (جيمس ستوارت) مؤسسة على أكذوبة / أسطورة أصلية (من هو القاتل الحقيقي للمجرم ليبرتي فلانس). وعندما يسأل الصحافي رئيسه على ما يجب نشره، الواقع أم الأسطورة، يجيبه بالجملة الشهيرة في الفيلم “إذا كانت الأسطورة أقوى من الواقع فانشروا الأسطورة” . مبدأ تواصلي يبدو أنه مازال ينظم الخط التحريري لمجتمع الوسائط

والفيلم يعالج على مستوى أخر سؤال الديمقراطية وكيف تنتقل مجموعة بشرية من وضع يسود فيه قانون الغاب. ويرمز اليه في الفيلم “ليبرتي فلانس” ( لي مارفين في احد أقوى أدواره) إلى وضع تسود فيه مبادئ المداولة في الفضاء العمومي والحسم بالاقتراع. ويجسدها في الفيلم المحامي الجديد في المدينة، رانسون (جيمس ستيوارت). يتطور الصراع بين الحجة بالسلاح (السوط + المسدس) وسلاح الحجة (مدونة القوانين +الإقناع). وبعد معانات و اهانات سيتحول المحامي إلى بطل بعد انتصاره على غريمه في مشهد لايخلو من غموض سيشكل عقدة الفيلم. وفي إحدى المشاهد المثيرة إبان الحملة الانتخابية  سيقتحم  ليبرتي فلانس الاجتماع بعنف محاولا تحويل النتيجة لصالح مرشحه…ما أشبه اليوم (6يناير) بالبارحة. أو عندما يزكي الواقع الخيال…

لقد تميزت هوليود دوما بتفاعلها مع ما يخترق المجتمع الأمريكي من قضايا وإشكالات بل أحيانا تستبقها كما هو الحال في أفلام الكوارث (برج الجحيم ، 1974 وأحداث 11 سبتمبر مثلا) أو أفلام الخيال العلمي  (فلم كونتاجيون ، 2011 و انتشار الجائحة). كما أن النقاش الدستوري حول تنحية الرئيس قبل نهاية ولايته عالجته ببلاغة رائعة سلسلات تلفزيونية شيقة (هوم لاند + هاو س اوف كاردس…). مما يؤكد فرضية أن الرئيس المنتهية ولايته جزء من بنية ذهنية منسجمة مع السائد. لقد كان الابن الشرعي لمجتمع الصورة والوسائط الاجتماعية. يوم 20 يناير سينتهي هذا الفيلم الرديء ولكن هذا لا يعني بتاتا نهاية “الترامبية” فهي كانت قبله وستبقى بعده. إنها تعبير عن شرخ يخترق المجتمع الأمريكي نتيجة تناقضات اجتماعية عميقة تطفو من حين لأخر على السطح, تناقضات أفقية بين المكونات العرقية و الثقافية المكونة لهذا المجتمع المتعدد وتناقضات عمودية تحيل إلى توسع الهوة بين النخب الجديدة وشرائح واسعة من مجتمع الهامش.

Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: