أكادير : انطلاق المهرجان الدولي للشريط الوثائقي بإحتقار الفنان الأمازيغي‎

agazomأعطيت يوم أمس الإثنين 02ماي 2016 ضربة البداية لإفتتاح الدورة الثامنة من المهرجان الدولي للشريط الوثائقي بمدينة أكادير؛ الإفتتاح الذي فتح النار على الفنان الأمازيغي؛ ووجه له ضربة موجعة في شخص أحد الأهرام الفنية للدراما والفكاهة الأمازيغية الفنان المقتدر عبد الرحيم أكزوم؛ هذا الأخير الذي تعرض لإهانة مقيتة من طرف إحدى النساء المحسوبات على اللجنة التنظيمية للمهرجان؛ حين هم بأخذ مكانه في  صفوف الأمامية لقاعة العرض الإفتتاحي( إبراهيم الراضي )؛ وتفاجأ بمنعه من الجلوس في المقاعد الأمامية؛ ومطالبته بالرجوع إلى المقاعد الخلفية؛ بدعوى أن تلك المقاعد مخصصة فقط للفنانين الأجانب في خطوة جد جريئة وخطيرة لما أصبح يعامل به ويطال الفنان المحلي من إنتقاص لمستواه وضرب صارخ لقيمته المجتمعية والوطنية؛ وتكريس لمبدأ الطبقية الفنية والإحتقار للمنتوج الفني المحلي.
وفي لقائنا بالفنان “أكزوم ” أبدى لنا دهشته وصدمته وإمتعاضه الشديد للطريقة الهاوية واللامسؤولة التي مازال منظمي هذا المهرجان ينهجونها تجاه الفنان المحلي من تهميشه وإحتقاره وإقصائه من كل النواحي عكس الأجانب الذين يتم الترحيب بهم والحجز لهم في أفخم الفنادق وتفرش لهم الزرابي والورود؛وأردف قائلاً:”إن ما يحز في نفسي أكثر هو أن من قامت بإحتقاري وإهانتي ومنعي من الجلوس قالت لي بالحرف أنا أعرفك أنك فنان أمازيغي؛ لكن هذه المقاعد ليست لكم فهي للأجانب  إرجع للوراء. “
هذا فحين يغيب الحس العقلني والتنظيمي لأي تظاهرة فنية كيفما كان نوعها؛ تنتشر الإرتجالية في كل شيء؛ وتضطرب الأمور ولا يستقم لها حال وهذا هو حال المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي هذه السنة؛فرب قائل مطرب الحي لا يطرب.
أحمد الهلالي


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading