يساريون متطرفون يقتلون طالبا إسلاميا بجامعة فاس

لقي الطالب المغربي عبد الرحيم الحسناوي (21 سنة) حتفه فجر الجمعة، بالمستشفى الجامعي في مدينة فاس، وذلك على خلفية هجوم مسلح قاده مساء الخميس العشرات من المتطرفين اليساريين المنتمين لما يسمى بفصيل “النهج القاعدي”، وهم مدججون بالسيوف والسلاسل والسواطير، داخل الحرم الجامعي.
واستهدف الهجوم المسلح مناضلي منظمة التجديد الطلابي ذات التوجه الإسلامي، ما تسبب في إصابة 16 طالبا وطالبة بجروح متفاوتة الخطورة، ثلاثة منها غائرة وجد خطيرة.
وعمد الفصيل اليساري إلى تمزيق عروق إحدى رجلي الطالب بالدراسات الإسلامية عبد الرحيم الحسناوي أمام الطلبة بساحة كلية الحقوق، ما تسبب له في نزيف دموي فارق على إثره الحياة بقاعة المستعجلات بمستشفى المدينة.
وجاء الحادث عقب إعلان “التجديد الطلابي” عن تنظيم ندوة حول موضوع “الإسلاميون واليسار والديمقراطية”، والتي كان سيؤطرها كل من المحللين السياسيين: عبد العالي حامي الدين عن حزب العدالة والتنمية، وحسن طارق عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وأحمد مفيد الأستاذ بجامعة محمد بن عبد الله بفاس.
وفي تصريحات صحفية ، حمل رئيس منظمة التجديد الطلابي رشيد العدوني، المسؤولية الكاملة في وفاة الطالب وإصابة الآخرين للدولة المغربية وللأجهزة الأمنية التي تم تحت أعينها منذ أيام التهديد المباشر وبالبيانات المكتوبة والتصريحات، بارتكاب هذه المجزرة دون أن تتخذ أي خطوة أو موقف.


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading