وزير الداخلية يرفض تغيير إسم “جهة سوس ماسة”

ازول بريس

جواباً على الطلب الذي تقدمت به النائبة البرلمانية زينة ادحلي، عضو فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس النواب، رفض وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، تغيير إسم “جهة سوس- ماسة” إلى جهة “أكادير سوس ماسة”.

وبرر لفتيت رفضه، بما سماه الظروف الحالية، والتي ليس فيها ما يبرر بكيفية موضوعية تغيير التسمية.

و أكد الوزير، أن تسمية جهات المملكة استندت إلى خلاصات اللجنة الاستشارية للجهوية.

وكانت النائبة البرلمانية عن فريق التجمع الوطني للأحرار، زينب ادحلي، قد أكدت في سؤال كتابي، بأن الترويج السياحي لجهة سوس ماسة يجد عدة صعوبات، سواء في محركات البحث الإلكتروني أو في الصالونات الدولية للسياحة، آخرها الصالون الدولي بمدريد يناير الماضي.

و أكدت ادحلي، بأن “أكادير لكونها عاصمة الجهة تظل هي الكلمة المفتاح للترويج لعدة مناطق بالجهة، إذ تحمل مداخلها الأساسية (المطار والميناء).

وتأسفت لتراجع الإقبال عن الجهة، بعدما كانت “وجهة سياحية مفضلة للسياحة الدولية، ما ترتب عنه إقفال العشرات من الوحدات الفندقية وفقدان المئات من مناصب الشغل.

وأوضحت ادحلي، بأن التصميم الجهوي لإعداد التراب الذي أعده مجلس الجهة يعتمد “أكادير الكبير” قاطرة للنهوض من جديد بالقطاع السياحي، خاصة وأن العرض السياحي لأكادير مرتبط ارتباطا عضويا بعروض مختلف أقاليم الجهة (المناطق الخلفية لإدوتنان، واشتوكة أيت بها وتزنيت وتارودانت وطاطا)، خاصة مع بروز مشاريع سياحية مهيكلة كتغازوت وإمسوان.


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading