الصفحة الرئيسية

وزير الثقافة العراقي ينعى رحيل الشاعرة الكبيرة لميعة عباس عمارة

ازول بريس-نعى وزير الثقافة والسياحة والآثار العراقي الدكتور حسن ناظم اليوم الجمعة رحيل الشاعرة الكبيرة لميعة عباس عمارة.
وجاء في برقية النعي: ببالغ الحزن والأسى ننعى إلى الأوساط الأدبية والثقافية رحيل الشاعرة الكبيرة لميعة عباس عمارة التي تميزت بشاعريتها الشفافة، وعاطفتها الجياشة وحبها العظيم لوطنها وناسها، رغم ابتعادها القسري الطويل عن الوطن، ولقد شكلت صوتاً متفرّداً مع الأصوات الشعرية التي تبنّت موجة الحداثة في المشهد الشعري العراقي.
الرحمة والمغفرة والرضوان لها، ولأهلها وذويها ومتابعيها الصبر الجميل.
وُلدت الشاعرة لميعة عباس عمارة سنة 192‪9 لأُسرة عريقة ومشهورة في بغداد، عمّها صائغ الفضة المعروف زهرون عمارة. وجاء لقبها عمارة من مدينة العمارة حيث ولد والدها. نالت شهادة الثانوية العامة في بغداد، وحصلت على إجازة دار المعلمين العالية سنة 1950، وعُيّنت في مدرسة دار المعلمات. تخرجت في دار المعلمين العالية سنة 1955 .
كانت الشاعرة عضو الهيأة الإدارية لاتحاد الأدباء في بغداد خلال الأعوام (1963-1975)، وعضو الهيأة الإدارية للمجمع السرياني في بغداد. وهي أيضاً نائب الممثل الدائم للعراق في منظمة اليونسكو في باريس (1973-1975)، ومدير الثقافة والفنون / الجامعة التكنولوجية / بغداد، وفي العام 1974 مُنحت درجة فارس من دولة لبنان.
درست في دار المعلمين العالية، كلية الآداب، مع نخبة من الشعراء المهمين في المشهد الشعري العراقي مثل السياب والبياتي وعبد الرزاق عبد الواحد وغيرهم.

من دواوينها (الزاوية الخالية) و(عراقية) و(لو أنبأني العراف) و(البعد الأخير).

Loading...