ورشة تحسيسية حول السيدا وحقوق الإنسان باكادير  

نظم فرع جمعية محاربة السيدا بأكادير واللجنة الجهوية  لحقوق الإنسان أكادير ورشة تحسيسية حول السيدا وحقوق الإنسان بعلاقة بالأشخاص المتعايشين مع فيروس السيدا والفئات الأكثر عرضة للإصابة بالسيدا. ذلك. يوم الخميس 9 يوليو 2015 باحد فنادق مدينة اكادير.

وتندرج هذه الورشة في إطار مجهودات تفعيل المخطط الوطني للسيدا وحقوق الإنسان المتبنى من طرف وزارة الصحة والمجلس الوطني لحقوق الإنسان ومن طرف كافة الفاعلين المدنيين والمؤسساتيين. وشارك في هذه الورشة مجموعة من القضاة ووكلاء الملك وضباط الشرطة القضائية.

  البرنــــامج

ورشة تحسيسية حول السيدا وحقوق الإنسان بعلاقة بالأشخاص المتعايشين مع فيروس السيدا و الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالسيدا، لفائدة القضاة ووكلاء الملك وضباط الشرطة القضائية

س 16 – س 16 و 30 د الجلسة الافتتاحية

كلمة ترحيبية، الدكتورعبد اللطيف التباري، رئيس فرع جمعية محاربة السيدا أكادير

كلمة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان، الدكتورمحمد شارف، رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان-أكادير

كلمة المكتب الوطني لجمعية محاربة السيدا وأهداف اليوم الدراسي، البروفسور المهدي قرقوري، نائب رئيسة جمعية محاربة السيدا

س 16 و 30 د–17 و 30 د الجلسة الأولى، الميسر البروفسور مهدي القرقوري استاذ بكلية الطب بالدارالبيضاء و نائب رئيسة جمعية محاربة السيدا:

مرض فقدان المناعة المكتسب/السيدا : الأدلة والأدوات من أجل إبطاء بشكل جذري الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية ووضع حد للوفيات الناجمة عن ذلك.

 المداخلة الاولى: الوضعية الوبائية عالميا، في المغرب  وفي جهة سوس ماسة درعة، الدكتور فتيحة. كزار المسؤولة عن مصلحة الصحة العمومية بجهة سوس ماسة درعة وعضو اللجنة الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان أكادير.

المداخلة الثانية:الوقاية المركبة، الدكتور الحسين  ورصاص رئيس شعبة البرامج لجمعية محاربة السيدا

 المداخلة الثالتة:تقديم البرنامج الاستراتيجي لمحاربة السيدا وحقوق الإنسان، البروفسور أبو الطيب رشيد استاذ بكلية الطب بالدارالبيظاء

نقاش

س 17 و 30 د – 18 و 30 د الجلسة الثانية، الميسر البروفسور رشيد كديرة اساتذ القانون بجامعة ابن زهر اكادير:داء فقدان المناعة المكتسب.السيدا : القوانين المعيبة والعراقيل السياسية الأخرى المعيقة لمواجهته. معيقات التقدم في محاربة الداء

المرافعة الاولى :العمل مع الفئات الأكثر عرضة للإصابة بداء فقدان المناعة المكتسب/السيدا في علاقة مع القوانين، الأستاذة جميلة السيوري محامية، ورئيسة جمعية عدالة.

المرافعة ألثانية: الدستور المغربي، محاربة التمييز حق دستوري في علاقة مع الفئات الأكثر عرضة للاصابة بداء فقدان المناعة المكتسب/السيدا ، الأستاذ مصطفى المانوزي محامي، رئيس المركز المغربي للديمقراطية والأمن، رئيس المختبر المدني للعدالة الاجتماعية، ورئيس منتدى الحقيقة والإنصاف.

المداخلة الرابعة:توصيات المنتدى المغربي لحقوق الإنسان في مجال داء فقدان المناعة المكتسب/السيدا وحقوق الإنسان، مولاي أحمد الدريدي، المنسق الوطني لفروع جمعية محاربة السيدا

نقاش

س 18 و 30 د – س 19: توصيات ونهاية الأشغال

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد