الصفحة الرئيسية

والي الجهة يتراس اجتماع تنصيب اللجنة الاقليمية و آليات تنزيل مهامها وتدخلاتها لتحصين المسلسل الانتخابي

ازول بريس- ترأس السيد أحمد حجي والي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير إداوتنان يوم أمس الأٍبعاء 23 يونيو الجاري بمقر ولاية الجهة اجتماعين:
الاجتماع الأول خصص لتنصيب اللجنة الجهوية المكلفة بتتبع الانتخابات بكل الأقاليم التابعة للجهة بحضور السيد الوكيل العام. فيما خصص الاجتماع الثاني لتنصيب اللجنة الإقليمية المكلفة بتتبع هذه الاستحقاقات على صعيد عمالة أكادير إداوتنان بحضور السيد وكيل الملك والممثلين المحليين للأحزاب السياسية أعضاء اللجنة الوطنية…

وبالمناسبة، جرى استعراض مختلف المهام المنوطة باللجنة الجهوية والإقليمية وآليات تنزيل مهامهما، وتدخلاتهما لتحصين المسلسل الانتخابي في مختلف مراحله، واتخاذ التدابير العملية الكفيلة بصيانة احترام نزاهة الانتخابات في تقيد تام بالقوانين الجاري بها العمل.

وتتمثل المهمة الأساسية لهاتين اللجنتين في اتخاذ التدابير العملية الكفيلة بصيانة واحترام نزاهة العمليات الانتخابية، وذلك من خلال تتبع سير مختلف مراحل العمليات المذكورة، للحفاظ على سلامتها، والتصدي في حينه لكل ما قد يمس بها، ابتداء من التسجيل في اللوائح الانتخابية إلى غاية الإعلان عن نتائج الاقتراع وانتخاب أجهزة وهياكل مجالس الجماعات الترابية والغرف المهنية.

وذكر والي الجهة أنه تنفيذا للأمر المولوي السامي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، الموجه الى كل من وزير الداخلية ورئيس النيابة العامة، في شأن السهر على سلامة وصيانة العمليات المتعلقة بالاستحقاقات الانتخابية المقبلة، تم إحداث وتفعيل اللجنة المركزية المكلفة بتتبع الانتخابات على الصعيد الوطني، كما تم إحداث اللجان الجهوية والإقليمية لنفس الغاية.

ولتخليق وتحصين العمليات الانتخابية من كل ممارسة تدليسية أو محاولة أو فعل مشبوه من شأنه أن يمس بإرادة الناخبين واختيارهم الحر، دعا والي الجهة عامل عمالة أكادير إداوتنان اللجنة الإقليمية لتتبع الانتخابات إلى تفعيل الإجراءات الكفيلة بضبط المخالفات المتصلة بالعمليات المذكورة بكيفية فورية كلما توفرت لديها المعطيات أو القرائن اللازمة، وتحريك مسطرة البحث أو المتابعة القضائية عند الاقتضاء، مشددا على الحرص بكل حزم وصرامة، على التفعيل السليم للمقتضيات الردعية لفرض سلوك انتخابي قويم، يجسد مقاصد المشرع الرامية إلى ضمان سلامة العمليات الانتخابية من جميع الخروقات المفضية إلى التأثير على إرادة الناخبين وحرية اختيارهم، بما يمكن من تحصين المؤسسات التمثيلية المحلية والمهنية.

كما دعا مسؤولي الأحزاب السياسية الممثلة على صعيد الجهة من أجل تنبيه المرشحين الذين تمت تزكيتهم لخوض غمار هذه الاستحقاقات بالتحلي بروح المسؤولية والتنافس الشريف، والسلوك السليم خاصة خلال المرحلة المتعلقة بالحملة الانتخابية، مشددا على ضرورة عدم الإخلال بالقوانين والحرص على الانصهار في المسار الديمقراطي الفعلي.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.