هل أهان الفاتيكان شيخ الأزهر؟

البابا والزهر

اتهم نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي  “بابا الفاتيكان”، بتعمد إهانة شيخ الأزهر أحمد الطيب، لدى لقائهما التاريخي، في العاصمة الإيطالية روما، أول أمس الاثنين، استنادا إلى مقارنة المقعد الذي جلس عليه “البابا”، والمقعد الذي خصصه لجلوس شيخ الأزهر.   واعتبر النشطاء جلوس “البابا” على مقعد أرحب وأكبر وأعلى من المقعد البسيط الخفيض الذي جلس عليه شيخ الأزهر، لدى استقباله له بغرفة مكتبه، يعد خطأ بروتوكوليا، يقتضي اعتذار الفاتيكان عنه، فيما احتفت شخصيات أزهرية بلقاء الجانبين.   وتمخض اللقاء  الذي استمر قرابة ثلاثين دقيقة فقط، وشارك فيه 15 شخصية من الأزهر، وثلاث شخصيات من الفاتيكان عن اتفاق على عقد مؤتمر عالمي للسلام، واستئناف الحوار بين الأزهر والفاتيكان، تحت اسم “حوار الأديان”.   وعقد ناشطين مقارنة بالصور بين استقبال بابا الفاتيكان لرئيس “بيلاروسيا”، واستقباله لشيخ الأزهر.


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading