الصفحة الرئيسية

هرولة إسبانيا من أجل صورة مع الرئيس بايدن

أزول بريس - يوسف الغريب

تماما كالثور الإسباني حين تفتح بوابة حلبة الثيران.. هكذا بدا رئيس الوزراء الإسباني مهرولاً نحو الرئيس الأمريكي جون بايدن راجلاً في الممشى المؤدي إلى مقر اجتماع حلف الناتو…

كانت 20 ثانية كافية كي توثّق هذه الإهانة التى تعرضت لها الدولة القشتلانية هذا اليوم وأمام أنظار العالم وهي تتابع رمزها الحكومي الذي لم يحظى حتّى بالإنصات إليه فكيف أن يجرأ على استصدار موقف منه..

كانت كافية أن يسمع هذا المسؤول الإسباني من حرّاسه الرئيس الأمريكي بعد إزعاجه جملة بليغة وحادة ( it’s enough mr president… كفاية السيد الرئيس)

وهي كافية لوضع حدّ لهذه الهرولة.. ولعل الجملة بما تحمل من أوامر الإبتعاد.. تذكّره أيضاً بالرغم من خرقك لبروتوكول الرئيس الأمريكي فقد سمحنا لك بالسلام عليه وأخذ صورة سيلڨي معه لكم لن نسمح لك باختراق رزمانته التي لا تتضمّن أيّ لقاء أو موعد معك..

والمثير في الأمر هي الطريقة التي جرى بها اللقاء، الذي التقطته عدسات الكاميرات، حيث لم يكلف الرئيس الأمريكي نفسه عناء الوقوف لمحادثة المهول اليه كما لم يكن ينظر في وجهه، في الوقت الذي بدا فيه رئيس وزراء إسبانيا وكأنه يلاحق ساكن البيت الأبيض، الأمر الذي أثار موجة من الغضب والسخرية عبر منصات التواصل الاجتماعي وحتى في وسائل الإعلام الإسبانية التي اعتبرت تلك اللقطات “مهينة”.

20 ثانية لا أكثر.. كافية أن تكذّب الإعلام الإسباني الذي روّج قبل يومين وبكثافة لهكذا لقاء قمّة بين الرئيسين لمناقشة موضوع الأزمة مع المغرب.. بل ودفع الولايات المتحدة الأمريكية للتراجع عن قرار الاعتراف بمغربية الصحراء..

هي عناوين بارزة طيلة 48 ساعة الماضيين بمختلف المنابر الإعلامية الورقية.. منصات التحاليل الإخبارية بالقنوات..

لا حديث الا عن هذا اللقاء المبرمج كما روّج له بقوة.. ليظهر للجميع أن إسبانيا غير واردة تماما في أجندة البيت الأبيض.. التي عبّر وزير خارجيتها عشية بداية الأزمة بكون المغرب حليف استراتيجي مؤكداً على أهميّة استقراره كجزء اساسي في استقرار المنطقة.. هو التصريح الذي سميّ في الدوائر الرسمية الإسبانية بالوقاحة الدبلوماسية..

والواقع تبيّن أن الثور الهائج الإسباني من ضاع البوصلة منذ أن ضبط متلبسّاً بالتستر على مجرم حرب وأوراق مزوّرة..

منذ ذلك الوقت وهو لا يمارس إلاّ الوقاحة الدبلوماسية.. باسلوبها الإعلامي الاستكباريّ الذي لم يتحرر بعد من العقلية الإستعمارية.. والاستقواء بالاتحاد الأوروبي، وتوريطه كمنظومة في نزاعات سياسية وعسكرية مع بلدنا

أوروبا نفسها تلك التي أظهرت للعالم أنها القارّة الاستعماريّة ذات الماضي الدمويّ البائس.. وهي تعتبر حدودها بداخل المغرب

لذلك فشلت كل المحاولات الإسبانية أمام سياسة مغربية خارجية متعددة الأبعاد، سياسة إقليمية استباقية ونشطة ، أسلوب دبلوماسي محترف وهادئ ودبلوماسية إيقاعية… جعلت العالم بقدر انبهاره بهذا التوهج والوقوف ندّاً للنّد مع قارة بقدر ما عبّر عن تضامنه التلقائي مع مواقفنا وقضايانا العادلة.. مالبرلمان الافريقي.. العربي.. منظمة العالم الإسلامي.. الجامعة العربية.. دول الخليج.. اتحاد المحامين العرب.. مقابل فشل ذريع لاصحاب بن بطوش حتّى داخل أوروبا نفسها ولم يحصل على الإجماع.. وطبيعي أن لا يحصل على أي لقاء مع رئيس البيت الأبيض..

إنّ مغرب اليوم وهو يقف ضد قارة غرب المتوسط فهو يلتقي مع تركيا في الموقف والموقع الاستراتيجي ترجمها تصريح لوزير خارجيتها السيد تشاووش أوغلو عشية اجتماع البرلمان الأوربي والذي اشاد بالدور القيادي لجلالة الملك محمد السادس في المنطقة، وبالجهود الجادة والموثوقة التي يبذلها المغرب كقطب إقليمي للاستقرار.

هو عمق الصراع اليوم.. ولا مكانة للصغار في هذا التدافع بين دول المنطقة.. بين شمالها وجنوبها بمنطق التلميذ والأستاذ..

فبوادر تغيير قواعد اللعبة قد انطلقت

..وحين يقف المغرب في وجه قارة بماضيها الإستعماري فهو بذلك يقف من أجل قارة أفريقية مؤمنة بقدراتها الذاتية التحررية في تجاوز هذا العائق التاريخي.

هو المستقبل.. قد بدأ الآن..

Loading...