الصفحة الرئيسية

الممرضون يحتجون ضد “الإقصاء” ويتوعدون بشل المستشفيات

ازول بريس

استنكرت النقابة المستقلة للممرضين ما أسمته بـ”الإقصاء من الحوار الاجتماعي المغشوش”، وذلك عقب اجتماع جمع ممثلي قطاع الصحة بخالد آيت الطالب، وزير الصحة والحماية الاجتماعية.

وقالت الهيئة النقابية في بلاغ لها أنه كان من “المفروض أن يكون الممرض أول من يكرم بتحقيق مطالبه العادلة والمشروعة اعترافا وتشجيعا له للمزيد من التضحية والعطاء”.

وأضافت النقابة أنه لا حاجة للتذكير بـ”حجم التضحيات التي يقدمها الممرض المغربي لعقود من الزمن دون أدنى اعتراف، وآخرها الصمود البطولي والأسطوري أمام جائحة كورونا التي أعجزت نظما صحية متقدمة وأنهكتها، وصمد في وجهها الممرض المغربي بهمة وثبات رغم قلة العدد والعتاد مسترخصا كل شيء في سبيل إنقاذ الوطن من الكارثة المشهودة”.

وأكدت على أن “الوزارة لم تجد أي حرج في تكرارها وبشكل أسوأ هذه المرة، بمعية نفس الهيئات النقابية التي تتخذ الممرض مطية وقنطرة لكسب التمثيلية التي ستمكنها من بيعه في أسواق النخاسة دون حياء، رغم كونه وقودها الحيوي الذي يحترق لتسريع وصول الآخرين دون عناء”.

وتوعد الممرضون بالتصعيد من خلال إضراب وطني لمدة 72 ساعة بجميع المراكز والمصالح ما عدا مصالح المستعجلات والإنعاش والعناية المركزة، وذلك أيام 2 و3 و4 مارس المقبل، مصحوبا بإنزال واعتصام وطني أمام الوزارة وذلك يومي الخميس والجمعة المتزامنين مع الإضراب الوطني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.