ندوة مهرجان اكادير الدولي للمسرح الجامعي: “التراث والفنون الأدائية”..

دورة أبريل 2024

ينظم مهرجان أكادير الدولي للمسرح الجامعي ، في إطار دورته 26، من 25 إلى 27 أبريل 2024، ندوة دولية حول موضوع “التراث والفنون الأدائية”:  وهذه ورقة أرضية الندوة ، المنظمة يوم الخميس 25 ابريل بكلية الاداب والعلوم الانسانية باكادير.

تقترح ندوة الدورة السادسة والعشرين للمسرح الجامعي (FITUA،)، بالشراكة مع جامعة بوردو مونتين (Bordeaux Montaigne)، بحث ودراسة العلاقة بين الموروث والفنون الأدائية.

بشكل عام، بين المطالبة والرفض والاستعادة، احتلت مسألة «الموروث أو الموروثات» دائمًا مكانة مهمة في تاريخ الفن. وفنون الأداء الفرجوية لا تشكل استثناء في هذا المجال، حيث إن روادها قد تعاملوا أيضا مع موضوع المورثات بشكل مستمر معلنين الثورة عليها مرة ومنادين بالرجوع إليها تارة أخرى مما أدى إلى ظهور وازدهار جماليات وتجارب جديدة خلخلة مفهوم المسرح نفسه. ويكفي هنا أن نذكر بعض الأسماء المسرحية الامعة كألفريد جاري صاحب أوبو الملك، أنطونين أرتو ومسرح القسوة، وبرتولد بريخت ومسرحه الملحمي … لكي ندرك مدى أهمية التعامل مع الموروثات، سواء كانت ثقافية، فنية أو سياسية، في الحقل المسرحي والفرجوي. تشكل فنون الأداء، اليوم نوعاً من التجاوز والثورة على المسرح المعاصر، وذلك بذهابها إلى ما هو ابعد مما هو متعارف عليه، سواء فيما يتعلق بمكان التمثيل أو الشكل الفني، الذي يصفه رواد هذا الفن بالمسرح المؤسسي أو المكرس.

وبعيدا عن التطورات الخاصة بالفنون الأدائية، فإن التعامل مع “الموروث” بشكل عام بأشكاله المختلفة: الماضي، التقاليد، التراث، وحتى تشكيل الهوية وتكوينها، يمكن أن تستبطن وتمثل في العديد من الأحيان قضايا اجتماعية أو سياسية أو حتى وجودية، لا سيما أن: “التراث الثقافي ليس مجموعة الأعمال التي يجب على الإنسان احترامها، بل هي تلك الأعمال التي يمكن أن تساعده على العيش”. اليس كذلك مثلما يقول مالرو؟

كيف يمكننا إذن أن نتعامل مع تراثنا دون تشويهه أو تحويله إلى فلكلور، أي بإضفاء طابعاً شعبياً عليه؟ كيف يمكننا الاستفادة من إرثنا وتقديره دون تأليهه؟ هل يمكننا إعادة اختراعه؟ وإذا كان الأمر كذلك، فبأي طريقة وكيف؟ كل هذه أسئلة محرقة من بين أخرى، يحاول العديد من نساء ورجال المسرح الإجابة عليها اليوم عبر أعمالهم الفنية من خلال مواجهتها.

وبما أن الموروث لا يمكن التمكن منه أو اكتسابه بطريقة مطلقة، فهو بعيد كل البعد عن كونه جسماً خاملاً أو مسألة لا قيمة لها. على العكس من ذلك، من خلال النظر في معاصرتنا المتجددة، يمكننا أن ندرك أن الممارسات الفنية الحالية تلجأ بشكل متزايد إلى الماضي. الهدف هو التساؤل عن المعالجة الجمالية للموروث (الموروثات) خلال أو أثناء الإبداعات الفنية الأدائية في الوقت المعاصر. لذلك فإن النقاش الذي نود إثارته في هذه الندوة سيركز إلى حد كبير على أساليب إدراج الموروث وتمثيله في الإبداعات الفنية للفنون الأدائية. إن اللجوء إلى ما يرثه المرء ينضوي أيضا تحت لواء ثورة الابتكار، لدرجة خلق شكل جديد وأحيانا ريادي.

ببساطة لأن التراث لا يتم تصوره فقط من خلال الاستقبال والنقل، ولكن أيضا من خلال عمليات التحول والتجديد. علاوة على ذلك، فإن مفهوم التراث، كمصدر للإلهام والإبداع، يوقظ اهتماما متجددا بالمجالين الفني والأدبي. وبالتالي فإن الميراث يغذي خيال الفنان و / أو الكاتب ، مما يجعل عملية الغوص فيه ممكنة جداً. بمعنى آخر، عندما يهتم الفنان بالتراث، فإنه يبني روابط واضحة بين الماضي والحاضر؛ فهو يهتم بالماضي من خلال عالم مصغر تدور أحداثه في الحاضر. وبالتالي فإن العمل لا يهدف إلى بناء نسخة امينة لصورة هذا التراث أو ذاك، ولا تقديمه بصيغة فولكلورية، وإنما تقديم وجهة نظر، ورؤية خاصة للأحداث. تبدأ الكتابة الفنية بتصفية الوقائع، برؤية فردية للغاية تهتم بسرد الأحداث من خلال ضمان عدم إدراك نفس الصورة إلا من خلال بؤر مختلفة. إن هذه “المسرحة” للموروث، وهذه التصفية المتعددة وهذا التركيز هي التي تجعل من الممكن تغيير معايير مبدأ الواقع الراسخ، وهي التي تجبر المتلقي على المشاركة في العرض وخلق معنى من خلال هذه الأشكال والأشياء المختلفة.

ماذا يحدث عندما يقرر فنان أو كاتب مسرحي أو مخرج اتخاذ التراث كمصدر للإلهام؟ بأي عمليات أسلوبية ودرامية وجمالية وتقنية تعمل الفنون المسرحية كتجربة أو إعادة اختراع للتراث؟ كيف يمكن، أثناء الإبداع الفني، إعادة النظر في التراث، وكشفه، ونفض الغبار عنه، ثم إعادة بنائه وفقا لوجهات نظر الكاتب المسرحي و / أو الفنان؟ كيف يمكننا التفكير في الموروثات في الإبداع الفني المعاصر؟

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد