موسيقى الراب تستهوي شباب تزنيت

أمين “ولد الحومة” ويونس H-ELCO والياس M.C Ilyas.

تيزنيت – أزول بريس //

بينما كنا نحتسي كأس شاي بفضاء أسرير بتزنيت الذي أصبح مند مدة قبلة للشباب المبدع بتزنيت إذ بخمسة شبان يدخلون للفضاء ويستأذنون المسئول إن كان بإمكانهم تصوير بعض المقاطع من كليب جديد في طور التصوير في فضاء أسرير ذي الهندسة المستوحاة من البناء الأصيل لمدينة تزنيت. بعد انتهاء التصوير بدأت دردشة حول النمط الموسيقي المغنى من طرف هؤلاء الشباب. انه فن الراب.

أمين(26 سنة) و يونس(26 سنة) و الياس (23 سنة) هم ثلاث شبان من تزنيت من عشاق الموسيقى لكن لايشكلون أفراد مجموعة واحدة بل كل منهم يغني منفردا ويجمعهم اختيار فن الراب الذي يبدوا أنه القادر على التعبير على أحاسيسهم الشبابية. اختار كل واحد منهم اسما فنيا ينسجم و الموجة الشبابية التي تتبنى الراب. فأمين المزداد بلخصاص والقاطن بتزنيت اختار لنفسه الاسم الفني “ولد الحومة” في حين اختار يونس H-ELCO بينما فضل الياس تسمية M.C Ilyas.

إذا كان الرايس الجاج بلعيد قد أسس في مدينة تزنيت فن الوايس مند بداية القرن العشرين وعبر من خلاله عن اهتمامات عصره فان شباب نفس المدينة في بداية القرن الواحد و العشرين وجدوا في فن الراب المستورد في سياق العولمة نمودجا موسيقيا حضريا يعكس اهتماماتهم وتطلعاتهم.

وإذا كان الحاج بلعيد قد غني بالأمازيغية وحدها فان الشبان الثلاث يغنون بالأمازيغية و العربية (مع غلبة هذه الأخيرة) ويأملون الغناء بلغات أخرى كالفرنسية و الانجليزية. من خلال التمعن في كلمات الأغاني بدءا بعناوينها (ثاني إنذار, شوفة ناقصة (بالنسبة ليونس) , الفم الماضي, غايهبط كولشي, أفوس غوفوس, ألموكار ايشا وكار (بالنسبة لأمين) أو المرحومة, مامصوتينش (بالنسبة لالياس) وهي كلها كلمات مكتوبة من طرف الشبان أنفسهم نستشف طبيعة المواضيع التي تؤرق بال شباب اليوم. فالأوضاع الاجتماعية والموقف من الانتخابات والسياسة عموما تجد لها مكانا مركزيا في مضامين أغاني الراب. وتعود البدايات الأولى لاهتمام هؤلاء الشباب بفن الراب إلى بداية العشرية الثانية من هذا القرن متأثرين في ذلك إما بسماع هذا النوع الموسيقي عبر الأنترنيت أو التأثر بأخ سابق بهذا الفن قبل الاستماع لأغاني البيك و مسليم.

يعبر الشباب الثلاث عن حبهم للموسيقى و رغبتهم في الذهاب بعيدا في هذا المجال. أما غياب الإمكانات و فرصة المشاركة خارج مدينة تزنيت فقد بدأ هؤلاء الشباب بالمشاركة في الأنشطة الجمعوية و الحفلات الخاصة على مستوى تزنيت و في انتظار أن يتم الالتفات إلى هذه الطاقات و الأخذ بيدها وإعطائها الفرصة للمشاركة في المهرجانات الوطنية يبقى اليوتوب المجال الوحيد الذي يسمح لهم بالتعريف بموسيقاهم و الحصول على المشاهدين حيث وصلت بعض أغانيهم إلى أكثر من 6000 مشاهد. 

 https://www.youtube.com/watch?v=gDJGQ095XoY

https://www.youtube.com/watch?v=L_3ANURCD8Q   

 https://www.youtube.com/watch?v=tLJRh0KvaNg

 


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading