ملك المغرب يبين للعالم حقيقة الربيع العربي

e894b183-7073-4847-af24-0a86569913c9سعاد السباعي، روما 30\04\2016//”

بعد ذلك الذي عرفناه بالربيع العربي، والذي حمل الخراب والمآسي الإنسانية، ها نحن اليوم نعيش خريفا مدمرا”.

هذا مقتطف من خطاب ملك المغرب محمد السادس خلال اجتماع مجلس الخليج ، والذي رددته الصحافة الأروبية بتحفظ، لأن كلمات العاهل المغربي تخالف “الرواية الرسمية”، مبينا بكل صراحة وشجاعة “أنه وراء ذلك الربيع توجد فقط مصالح الغرب في الاستيلاء على ثروات الدول العربية وتقسيم البلدان التي عرفت ازدهار مفاجئا مثل المغرب، عبر المساس بهويته الوطنية الأصلية التي هي سر وحدته واستقراره. إنها حرب ضد كل الشعوب التي لم ترضخ لعولمة الغرب”.

المغرب منشغل اتجاه حالة العالم العربي  والإسلامي، والملك ندد علنا بالمخططات التي حُبكت لتدمير دول العراق و سوريا ، كما شدد على الموقف السياسي للرباط في احترام سيادة الأوطان، كما كشف عن النوايا للدفع بالشعوب نحو حروب مدنية تؤدي إلى إبادة الدول العربية، “نحن أمام مخططات لإلغام أمننا الجماعي “. إنه تنديد عالمي، لكنه واضح، وكل من يطلع على تاريخ ” الربيع العربي” يعلم ما يكمن وراء تلك الثورات، و أن الرياح التي هبت فؤه ليست ربيعية. أما المفارقة التي أثارها العاهل المغربي حول ” الربيع” و الخريف” ليس شعرا، و إنما هي الحقيقة التي أُخفيت عن شعوب شمال المتوسطي فيما يخص بإخوانهم في الضفة الأخرى، أوضاع لا نشاهدها على صفحات الجرائد و لا نشاهدها على القنوات الغربية، حتى أنه في تلك الفترة، نُشر مؤلف لي بعنوان “من تونس إلى إسطنبول” أوضح فيه حقيقة انخراط الدول الغربية في مخطط لدفع الشعوب العربية نحو تدمير بعضهم البعض، فاتهموني النقاد الأوربيين بأني فقط أؤمن بنظرية المؤامرة، فهل سيتهمون اليوم أيضا ملك المغرب بنفس الشيء ؟

عن جريدة “ليبيرو” الإيطالية


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading