مصر : طلبة جامعيين يعرضون أجسادهم للنساء مقابل 200 دولار عن الليلة الواحدة

71292كشف موقع سبوتنيك الروسى فى تقريرا صادما عن دعارة “رجال الليل” فى مصر، حيث أن شوارع القاهرة الراقيه مثلما تضم ” بائعات هوى” تضم أيضا ” رجال ليل” يعرضون أجسادهم على راغبى المتعة الحرام من النساء، مقابل مبالغ مالية يتقاضونها .
وأضافت أن الشباب الممتهن لهذة المهنة شباب جامعى، ضاق به الحال من الظروف المعيشية الصعبة، خاصة بعد تدهور السياحة التى كانت المصدر الرئيس لرزقهم.
وتناول سبوتنيك فى تقريره العديد من الحكايات لـ “رجال ليل” جاء فيها :
“درست القانون في كلية الحقوق”، يقولها محيي، وهو يدير عينيه ويحاول ألا ينظر في اتجاه محدد، “ولكني لم أجد أي فرصة عمل، فاتجهت إلى العمل في اتجاه آخر تماما، ولأنني من الرياضيين ولدي قوام جيد، عملت لفترة كحارس أمن، تابع لشركة خاصة، ولكن سرعان ما أغلقت الشركة أبوابها في وجوه أعداد كبيرة.
بقوامه الرياضي يقف “محيي”… لا يفعل أي شيء سوى الاستناد إلى مقدمة إحدى السيارات، ويدقق النظر داخل كل سيارة تقودها سيدة أو فتاة شابة، هي التي تختاره لا هو الذي يختارها. لكن يتضح بعد قليل أن “محيي” ليس وحده، بل هناك ما يقرب من 10 من زملائه يوزعون أنفسهم في الشارع، الذي يمتد نحو كيلومتر طولاً، لتختار منهم الباحثات عن ليلة حمراء أو حتى “خروجة”، كما يقال، من تشاء
وعن عمله الحالي يقول “تعرفت على شاب يعمل في أحد الفنادق الكبرى في القاهرة، وفر لي فرصة عمل معه، كـ”روم سيرفس” أو خدمة غرف، ومن هناك بدأت أتعرف على سيدات راقيات وبعض الأجنبيات، ومقابل العلاقة مع أي منهن كنت أتلقى مبلغا كبيرا، ربما يعادل راتبي في شهر كامل.
يضع “محيي” شروطا مشددة لأي فتاة أو سيدة يرافقها، فهو لا يتعاطى الخمور، ولن يدخن أي مخدرات، ولكنه لا يمانع أن تدخن أو تشرب من برفقته.
“وأضاف محيى ، في إحدى المرات سهرت مع فتاة أمريكية، وشربت، وبعد أن استيقظت في الصباح وجدت أن كل ما كان معي من نقود قد اختفى، وأن الليلة الماضية كانت آخر ليلة تقضيها السائحة في الفندق الكبير، حيث عادت إلى الولايات المتحدة بعد أن سرقتني، وهو ما يذكرني بما يحدث مع الفتيات في نفس المهنة
وأسترسل “محيي” ، مارست الجنس مع أكثر من 300 سيدة، “معظمهن خليجيات وأمريكيات وأستراليات وأيضا من جنسيات أفريقية، هؤلاء يقضين نصف أوقاتهن بحثاً عن المتعة مع شاب وسيم وقوي، لدرجة أن بعض النساء من دول خليجية يدفعن مبالغ طائلة، تكفي لإعالة أسرة كبيرة لعام كامل، مقابل أن تقضي أسبوعا واحدا مع شاب يمارس معها الجنس حسب رغباتها، في أي وقت وبأي شكل.
بعد انهيار السياحة في مصر، أصبح “محيي” يقبل بأي عمل — من هذا النوع — بعدما كان يترفع عن البعض ويقبل البعض الآخر بشروط: “أصبحت أقبل بأي امرأة، بعدما كنت أتحفظ وأختار أن أقبل أو أرفض، ولأن الحالة الاقتصادية أصبحت سيئة جدا في مصر، صرنا نتعامل بما يشبه (التسعيرة)، وهي 200 دولار عن الليلة، ويمكن دفع 1000 دولار مقابل أسبوع كامل، ما عدا المصريات، فهن لا يبحثن عن الجنس في الغالب، ولكن بعضهن يبحثن عن الوسيم الذي تخرج معه لإغاظة صديقاتها فقط، ويدفعن 200 جنيه.
ومن “محيي” لصديقه “ممدوح”.. الذى تخرج من كلية الطب، أي أنه طبيب، ولكنه فضل العمل كـ”رجل ليل” بحثا عن المال، ” قائلا أعمل في هذه المهنة منذ 10 سنوات، وقابلت فيها نساء من كافة الجنسيات.
ويضيف “ممدوح”، لا يملك أحد ممن يعملون في هذه المهنة أي رأس مال سوى أجسادهم، لذلك يعتنون بها بشكل خاص، وينفقون عليها أكثر من نصف دخولهم، بداية من الوجبات الصحية التي تفيد البشرة والقلب والأعصاب، مروراً بممارسة التمرينات الرياضية، التي تساعدهم على الحصول على قوام مثالي، وكذلك متابعة عالم الأزياء، وحتى الاطلاع على كل جديد يخص المرأة، خاصة فيما يتعلق بالجنس والمتعة.
ويشير”ممدوح”، أو الدكتور كما يناديه أصدقاؤه، أنه عندما تنشط السياحة، يكون الشاب ذو الملامح الأوروبية “الأشقر صاحب العيون الملونة”، هو الأقل سعراً، “الأوروبية أو الأمريكية تركت الشقر خلفها في وطنها، وجاءت هنا تبحث عن أصحاب البشرة الخمرية والقمحية، هؤلاء هم من ينسجون حولهم الأساطير في الغرب بأنهم الأقوى في عالم المتعة، لذلك تقبل الكثيرات على الرجل الأسمر.
واستطرد “أصبحنا ننتظر الفتيات والسيدات في الشوارع بالأماكن الراقية، بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة، ولكن عملنا في الأساس يكون في الفنادق الكبرى، أو من خلال بعض العاملين فيها، فهؤلاء يتصلون بنا ليعرضوا علينا مرافقة سيدات أجنبيات أو خليجيات، مقابل عمولة يقتطعونها لأنفسهم، وبعد الاتفاق وتسلم نصف المبلغ، غالبا ما تطلب “الزبونة” السفر إلى إحدى المدن الساحلية لقضاء عدة أيام.
العمل في الشارع له مخاطره أيضا، فهو يجعلهم طوال الوقت عرضة لتساؤلات رجال الشرطة عن طبيعة عملهم، والسبب وراء وقوف كل منهم في موقعه، وحسب “عمر”، وهو شاب عشريني ما زال يدرس في كلية الزراعة، فإن أكبر أزماتهم مع الشرطة هي الاحتكاك الدائم.
فلا أحد منهم يستطيع أن يستبدل مكانه لأن لكل منهم زبائنه وعليه ألا يفقدهم، وبالتالي فإنه يضطر إلى تجنب رجال الشرطة، ما يثير ريبتهم أكثر.
ويكشف “عمر” أن بعض أفراد الشرطة يعرفون طبيعة الأعمال التي يقومون بها، ولكن من الناحية القانونية يصعب القبض عليهم بهذه التهمة، لذلك يلجأ بعضهم إلى أسلوب المضايقة معهم


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading