مسؤول سامي مصري يصف الأفارقة بـ«العبيد والكلاب

egype

نيروبي ـ القاهرة ـ وكالات: رفض رئيس الوفد المصري ورئيس المؤتمر الأفريقي حول المناخ  بعنجهية الملاحظات التي أبدتها الوفود المشاركة في الدورة الثانية للجمعية العامة للأمم المتحدة للبيئة في العاصمة الكينية نيروبي الأسبوع الماضي؛ متوجها بكلامه العنصري إلى إيفون خماتي، رئيسة اللجنة الفنية للمجلس الدبلوماسي الأفريقي بأنه سيصادرها بصفته الرئاسية. وزاد مشيرا أن أفارقة أفريقيا جنوبي الصحراء بأنهم “عبيد وكلاب” اشتعل نزاع دبلوماسي غير مسبوق بين القاهرة وبقية أفريقيا السوداء بعدما اتهم أفارقة مسؤولا مصريا باستعمال كلمتي «كلاب وعبيد» في الإشارة إلى سكان أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

الحادثة  وقعت الثلاثاء الماضي، إن الدبلوماسيين الأفارقة المعتمدين في نيروبي أرسلوا شكوى رسمية إلى وزارة الخارجية الكينية حول ما صدر من المسئول المصري خلال مؤتمر الجمعية العامة.

وقالت خماتي، وهي دبلوماسية كينية كتبت الشكوى، إن الوصف قيل خلال خلاف حول توصيات خاصة بغزة. وجاء في الخطاب المؤرخ 29 مايو / أيار: «خلال مشاوراتنا مع مصر رفض رئيس الوفد المصري ورئيس المؤتمر الأفريقي حول المناخ ما أبديناه من ملاحظات بأن قال لنا إنه سيصدرها بصفته الرئاسية. وعند هذا الحد أشار إلى أفارقة أفريقيا جنوبي الصحراء بأنهم «عبيد وكلاب» متحدثا باللغة العربية».

وأصدرت وزارة الخارجية المصرية، في نفس اليوم، بيانا رفضت فيه «أية محاولات للتشكيك في انتماء مصر الأفريقي ودفاعها عن قضايا القارة، رغم ما قدمته ولا تزال تقدمه مصر من تضحيات لخدمة مصالح القارة الأفريقية التي تعتز بالانتماء إليه، دون أن تنفي الواقعة

ولم تكشف وزارة الخارجية أسماء أطراف الأزمة من الجهة المصرية، لكنها قالت إن دولة كينيا أرسلت خطابا لمصر تطالبها بالاعتذار الرسمي عن إهانة أهل الدول الأفريقية.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد