الصفحة الرئيسية

متحور جديد شرس لكوفيد تفرع عن “دلتا” يُخيف العالم.. خبير مغربي يحذر

أزول بريس

استنفر فيروس متفرع عن متحور “دلتا” لفيروس كوفيد 19 العالم، الشيء الذي دفع سلطات العديد من البلدان لاتخاذ إجراءات صارمة لمنع تسلله.

وارتباطا بذلك، قال مولاي مصطفى الناجي، عضو لجنة التلقيح الوطنية ومدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني في الدار البيضاء في تصريح لـ “سيت أنفو”، إن المتحور الجديد يعد الأكثر شراسة من غيره، مبرزا أنه يتميز بسرعة الانتشار.

وأشار الناجي إلى أن الفيروس المتفرع عن متحور “دلتا”، يقوم بإضعاف مناعة الشخص الذي يصاب به، الشيء الذي يحتم اتخاذ أقصى درجات الحذر والوقاية، معتبرا أن التدابير الاحترازية هي السبيل الوحيد لذلك.

كما نبّه مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني في الدار البيضاء المواطنين إلى وجوب التلقيح، مشددا على أنه يساهم بشكل لافت في التقليل من خطورة الإصابة بالفيروس أو أحد متحوراته الشديدة الخطورة.

وأضاف، “الرهان الأساسي حاليا لدى المغرب هو العمل على تحقيق المناعة الجماعية، التي لم يعد يفضلنا عنها الكثير، وبهذا سنعمل على عدم تسلل الفيروس لبلدنا”.

وكانت الحكومة البريطانية قالت أمس، إن المتحور “أيه واي فور بوينت تو” (AY4.2) متفرع عن “دلتا” الشديد العدوى والذي ظهر في البداية بالهند وتسببت في ارتفاع تفشي الوباء أواخر الربيع وبداية الصيف.

من جهته قال متحدث باسم الحكومة: “نحن نتابع المتحور الجديد عن كثب ولن نتردد في اتخاذ إجراء إذا لزم الأمر”. غير أنه شدد على أن “لا شيء يوحي بأنه ينتشر بسرعة أعلى”.

تجاوز 40 ألفاً كل يوم

يأتي ذلك في وقت تسجل المملكة المتحدة عدداً متزايداً من الإصابات تجاوز 40 ألفاً كل يوم، وهو معدل أعلى بكثير من المسجل في بقية أوروبا. وأحصت بريطانيا في الإجمال نحو 139 ألف وفاة جراء الوباء.

كما يعزو بعض العلماء تدهور الوضع الوبائي، لاسيما في صفوف المراهقين والشباب، إلى ضعف تطعيم القصر وتقلص مناعة تطعيم الأكبر سناً في وقت مبكر جداً ورفع التدابير الوقائية بإنجلترا في يوليو.

“ليس السبب” لكن مدير معهد علم الوراثة في جامعة كاليفورنيا فرانسوا بالو، يرى أن المتحور الجديد “ليست سبب الارتفاع الأخير في عدد الإصابات في المملكة المتحدة”، مضيفاً أن ظهورها لا يشكل “وضعاً مشابهاً لظهور المتحورين ألفا ودلتا اللذين كانا أكثر قابلية للانتقال (50% أو أكثر) من جميع السلالات في ذلك الوقت”.

يشار إلى أن المتحور الجديد غير موجود تقريباً خارج المملكة المتحدة، باستثناء 3 حالات سجلت في الولايات المتحدة وعدد قليل في الدنمارك، وقد اختفى هناك تقريباً منذ ذلك الحين. والعمل جار لاختبار مقاومته للقاحات.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.