الصفحة الرئيسية

لجنة مختلطة بأكادير تعلن عن عدم إلزامية إدلاء التلاميذ بجواز التلقــيح لمواصلة الدروس الحضورية

ازول بريس

باشرت لجنة مختلطة مكونة من ممثلي كل من المديرية الإقليمية للتربية والتكوين، والمديرية الإقليمة لوزارة الصحة ومصالح الوقاية المدنية والسلطات المحلية، والأمن الوطني، والقوات المساعدة،عملية مراقبة التزام المؤسسات التعليمية الخاصة والعمومية بنفود عمالة أكادير إدوتنان، بالإجراءات الاحترازية المعمول بها للحد من انتشار فيروس كورونا، ومدى ملاءمة ظروف العمل في المؤسسات التعليمية للشروط الموصى بها في هذا الإطار.

وعلى هامش زيارتها لعدة مؤسسات تعليمية في نفود عمالة أكادير إدوتنان، أعلنت اللجنة المعنية، أن قرار الإدلاء بجواز التلقيح لا يشمل التلاميذ، والتلميذات المتمدرسين بالمؤسسات التعليمية العمومية، والخاصة، خلافا لما تم العمل به من طرف عدد من المؤسسات التعليمية بعدة مدن بالمملكة، تنفيذاً لما جاء به البلاغ الحكومي بخصوص إجبارية الإدلاء بالجواز كشرط أساسي لولوج المرافق العمومية.

ويأتي ذلك بعد الضجة التي أحدثها مدير الثانوية الإعدادية أطلس بإنزكان، الذي شدد في مراسلة موجهة إلى الأساتذة والأطر التربوية، أنه تبعا لتنزيل القرار الحكومي القاضي بإجبارية الإدلاء بجواز التلقيح بالفضاءات العامة، فإنه يتعين ابتداء من الأسبوع الجاري على جميع التلاميذ والأساتذة والأطر التربوية الإدلاء بجواز التلقيح للولوج إلى المؤسسة التعليمية.
وشدد مدير الثانوية الإعدادية المذكورة في مراسلته الموجهة إلى الأساتذة، على أن كل تلميذ معني بالتلقيح ولم يتلق جرعته الأولى على الأقل في انتظار الثانية لن يسمح له بالاستفادة من التعليم الحضوري وسيكتفي بالتعليم عن بعد إلى حين تلقيحه.

وأكدت مراسلة المدير، على أنه لا يسمح للأطر التربوية والإدارية بولوج المؤسسة إلا بعد الإدلاء بجواز التلقيح (جواز الجرعتين على الأقل في انتظار تلقي الجرعة الثالثة) أو بما يفيد عدم القابلية طبيا لأخذ الجرعتين.

كما لا يسمح للمرتفقين كيفما كانت صفاتهم بولوج المؤسسة إلا بعد الإدلاء بجواز التلقيح.
وأثارت مراسلة مدير الإعدادية ضجة كبيرة في صفوف الأساتذة وأولياء التلاميذ ومن شأن فرض الحصول على جواز التلقيح لولوج المؤسسة التعليمية أطلس بإنزكان ، اعتبارا من الأسبوع المقبل، أن يربك العملية التعلبيمية بالمؤسسة .

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.