الصفحة الرئيسية

لائحة “تارودانت قبل كل شيء” تصنع الحدث بحملة منظمة وتلقائية

يشق مترشحوا ومترشحات ومتطوعي ومتطوعات اللائحة المستقلة المسماة “تارودانت قبل كل شيء” ورمزها العداء، بكل أمل حملتهم للوصول إلى بناية المجلس البلدي لتارودانت، بكل تلقائية وتواضع  بناء على  حسن”التنظيم” و”احترام التدابير الاحترازية” وتفعيل “التواصل الجيد”، لأنهم يتمتعون بالمستوى العلمي والأكاديمي والجمعوي” بعيدا عن لغة الخشب والوعود والأحلام الوردية.

ويشيد الجميع  في عاصمة السعديين بحملة لائحة العداء، والتي يجوب اعضاؤها أحياء وأزقة المدينة مشيا على الاقدام، بعيدا عن سباق السيارات وضجيج المنبهات.

وفي هذا  الصدد علق أحد المواطنين قائلا “نعلم أن الدكتور مصطفى عزيز مدعم اللائحة المستقلة وصاحب فكرة اقتحام القلاع السياسية باستطاعته توفير اسطول كبير من السيارات، لكن  المفاجأة أن الحملة الانتخابية للعداء تحترم المواطن الروداني عكس أصحاب البهرجة والتبجح بالسيارات…”.

كما أشار عدد من المواطنين منوهين بالسياسة التواصلية التي بنهجها أعضاء اللائحة وأشادوا بوكيلة اللائحة الدكتورة الجامعية كنزة عزمي التي أبانت على أن المرأة الرودانية قادرة على التواصل والاستماع لنبض الشارع وقادرة على أن تحظى بثقة المواطنين، وتحقيق ما لم يستطيع  بعض الرجال تحقيقه.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.