الصفحة الرئيسية

قنصلية اسبانيا بأكادير ترفض الرد على هيئة مدنية بخصوص الانفصالي غالي

أزول بريس- راسل المنتدى الوطني لشباب الصحراء القنصلية الإسبانية بمدينة أكادير توضيح وجهة نظر شريحة كبيرة من الصحراويين حول تواجد المدعو ابراهيم غالي على اراضيها والدعوة إلى فتح تحقيق حول الجرائم التي اقترفها في حق الصحراويين بتندوف التي تعتبر جرائم ضد الإنسانية وترقى الى مرتبة جرائم حرب غير ان القنصلية تعاملت مع طلب المنتدى بنوع من التجاهل واللامبالات

ويتابع منتدى شباب الصحراوي المغربي بقلق عميق، قيام السلطات الإسبانية باستضافة المسمى “ابراهيم غالي” فوق ترابها، بهوية مزورة تحت الاسم المستعار ”محمد بن بطوش” المتابع في قضايا جرائم حرب وانتهاكات عديدة لحقوق الإنسان والتي ذهب ضحيتها العديد من الصحراويين المغاربة.

وإذ يعرب منتدى شباب الصحراء عن استغرابه الشديد موقف السلطات الإسبانية إثر القرار الرافض التجاوب مع منتدى شباب الصحراء كهيئة ممثلة للمجتمع المدني المغربي وإذ يعبر منتدى شباب الصحراء عن أسفه على مضمون وفحوى الارسالية الجوابية التي تلقاها من القنصلية الإسبانية بالمغرب وعلى إثر ذلك فإنه يدرس إمكانية اللجوء إلى التصعيد بكل الوسائل المتاحة في إطار القانون الذي يخول له الدفاع عن المصلحة العليا للوطن والدفاع عن ثوابث الأمة وعدم المساس بالمقدسات للمملكة المغربية ،

في حين يذكر المنتدى أن صفة اللجوء السياسي مخولة للمفوضية السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة، والتي ما فتئت الجزائر ترفض تسهيل مأموريتها من خلال احصاء ساكنة تندوف.
وإذ يذكر المنتدى السلطات الإسبانية أن القضاء الإسباني قام بإستدعاء المسمى “ابراهيم غالي” عقب الشكايات التي تم وضعها من قبل الضحايا منذ سنة 2007 والتي تدخل في نطاق ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، والتعذيب، والإبادة الجماعية، والاحتجاز.

وحيث يعتبر أعضاء منتدى شباب الصحراء، المنتمين لمختلف القبائل الصحراوية، أن تجاهل شكايات الضحايا المقدمة للقضاء الإسباني يشكل مسا خطيرا بإنصاف ضحايا حقوق الإنسان ودفاعا عن مجرمي حرب، كما يعني تغليب المصالح عن الحقوق من خلال تبرئة المجرم وتجريم الضحية في تعارض صريح مع مبادئ إعلان باريس، وقانون المملكة الإسبانية.

وتماشيا مع روح المسؤولية التاريخية، وتشبث منتدى سباب الصحراء بمساندة ضحايا المسمى ابراهيم غالي، نعلن للرأي العام الدولي والوطني ما يلي:

أن منتدى شباب الصحراء المغربية يدرس كل الاحتمالات لتنظيم وقفات احتجاجية وكل الوسائل المتاحة في إطار القانون للدفاع عن المصلحة العليا للوطن والمواطن والدفاع عن ثوابث الأمة والوحدة الثرابية للمملكة المغربية تحت شعار الله الوطن الملك

Loading...