أخبار الثقافة

فيديو كليب جديد للفنان الامازيغي لحسن انير بعنوان “اللي عندو عندو”

بلاغ صحفي

أصدر الفنان الأمازيغي ” الحسن أنير ” أغنية جديدة على شكل فيديو كليب، والتي تحمل عنوان ” اللي عندو عندو” على قناته الرسمية في اليوتوب lahcen anir, والتي تحمل في طياتها رسالة حب لعشاقه ومحبيه، نزولا عند رغبتهم لهذا النوع، والذي يعتبر مميزا وحذيثا في الساحة الفنية المغربية عامة و الأمازيغية خاصة .

وقد جاء إختيار الفنان لعنوان” اللي عندو عندو” بالموازاة مع نمط الأغاني التي يتغنى بها, فدلالة العنوان لها بعد رمزي, لإيصال الرسالة لجميع مكونات المجتمع المغربي, والهدف منه أيضا هو الإنفتاح على القاعدة الجماهرية الواسعة لشمال إفريقيا والدول المغاربية وكذا العالمية، كل هذا في إطار التعريف بالثقافة والفن الأمازيغيين وتسويقهما للعالم من خلال اللباس و التقاليد والأعراف وجمال المرأة القروية .

حيث إختار الفنان بمعيّة المخرج ” رشيد أعنطري” منطقة تيوت مكانا وموقعا لتصوير الفيديو كليب، بإعتبار هذه المنطقة تتميز بأكبر المعالم التاريخية، أبرزها القصبات والطواحين المائية والتي تستلهم بسحرها الزوار ليستمتعوا بجمال طبيعتها الخلابة، إضافة إلى واحة جميلة تتخللها أشجار النخيل والسواقي والعيون ,وغيرها من المشاهد والمناظر التي تزداد جمالا، حين يسطع ضوء الشمس نهارا، وبالتالي يمكن إعتبار تيوت واحدة من أقدم المدن التاريخية بالجنوب المغربي، والتي عُرفت بكونها مركز راحة وإستجمام لسلاطين الدولة السعدية ومدرسة لأمراءها .

فحسب ما صرح به الفنان “لحسن انير” فإن هذا العمل الفني يتناول موضوع اجتماعي محض, بكلماته الوازنة الملتزمة في قالب فني رائع ,يُطرب أذن المستمع .كما أضاف ايضا، أن لابد لنا من مواكبة التطور والتجديد في الموسيقى , ومن أجل تحقيق كل هذا، إختار الفنان العمل مع نخبة من المبدعين الشباب، كالمجموعة الشبابية للرقص BANG BANG FAMILLY ، والمصممة مريم بلال والمصمم محمد يوهامو والفنانة توف أيور وكذلك الموزع رضوان على الله والشاعر محند أسفار والعازف عبد اللطيف الخطابي وغيرهم من الفنانين…

كما أن المخرج بدوره، أكد على أن تعامله مع “الحسن أنير” لم يكن وليد الصدفة، بل كان بسبب علاقته الطيبة والوطيدة التي تربطه بهذا الأخير, حيث أضاف كذلك أن النجاح الذي حققه الفنان راجع إلى الكاريزما التي يتميز بها والتي من شأنها أن تبعت منه روحا جديدة مفعمة بالحيوية لضمان نجاحه ومواصلة مساره، وكذا المساهمة في تطوير الأغنية الأمازيغية المصورة. فالمخرج بحبه للمرأة القروية بجمالية لباسها والحلي الذي تتزين به، بادر وأبدع في التصوير بالإعتماد على تقنية جديدة تواكب الثورة الإنتاجية الحديثة، رغبة منه إعطاء للباس والحلي الأمازيغي قيمة مضافة لإظهاره بأبهى حلة للعالم من أجل تسويق الثقافة المحلية برموزها وبلهجتها وبعاداتها .

فالواضح أن رسالة الفنان “الحسن انير” من خلال جل أعماله الفنية، هدفها الأسمى هو نشر روح التعاون وتحفيز الطاقات الشبابية، وبناء الفرد والمجتمع بشكل حضاري وعقلاني منفتح على كل الواجهات، ونشر ثقافة التسامح و التعايش و الحفاظ على المنتوج الثقافي المحلي وإعطاءه صبغة عالمية وجعله أساس التنمية المستدامة.

وفي الأخير, وجه الفنان “الحسن أنير” تشكراته لساكنة منطقة تيوت على تعاونهم وكذلك كل المؤسسات والجمعيات والأشخاص الذين ساهموا في إنجاح هذا العمل الفني .

أظهر المزيد

مقالات مرتبطة

Pin It on Pinterest

إغلاق