عبد الرحمان العدوي: الاذاعة الحرة في المغرب بين الحياة والموت في حالة عدم تدارك وضعها

10628148_1279632858718258_7325209801900612344_n
صورة لبعض المشاركين

الحسن باكريم //

أكد عبد الرحمان العدوي الاعلامي المغربي المعروف والمدير العام لمجموعة راديو بلوس، في لقاء باكادير، أن الاذاعات الحرة بالمغرب دخلت التجربة بدون تصور مسبق لانها سعت الى انجاح تجربة تحرير الاعلام كما أن هذه التجربة الفريدة من نوعها بالمغرب سعت الى بيع خدمة في اطار شركات ربحية ظلت الى الامس القريب عمومية كما أن الترسانة القانونية التي وضعت للتجربة، رغم تقدمها النسبي ، لم تقدم الكثير لهذه التجارب التي هي اليوم في أمس الحاجة للدعم المعنوي والمادي.

واتفق عدد من المشاركين والمتدخلين في ندوة بمدينة اكادير حول موضوع ” اذاعة القرب ودورها في التنمية المحلية” على أهمية تحرير الاعلام بالمغرب وعلى أهمية تطوير الترسانة القانونية المخصصة لهذا الاعلام وبالخصوص قانون احداث الهيئة الوطنية للسمعي البصري المعروفة اختصارا بالهاكا، وطالبوا بضرورة تطوير تجربة الاذاعات الخاصة ودعم مجهودها الى جانب تحرير الاعلام  عموما والاذاعات العمومية خاصة من كثرة القيود التقليدية التي تحول دون انفتاحها ودعمها للجهود التنموية التي يبذلها الفاعلين في المجتمع المغربي.

وقليل ممن تحدث في هذه الندوة من لمس موضوع الراديو ومساهمته التنموية ،ولكثرة العروض المقدمة في الندوة ، 7 عروض ، لم يتبقى من الوقت المخصص للنقاش الا بعض الدقائق حاول من خلالها بعض المتدخلين انتقاد الاداء غير المجتمعي للاذاعات  ، وعدم تملك الاذاعات الحرة لتصور متكامل  حول التنمية الاجتماعية.

واستحسن الكثيرون ممن حضروا الندوة  أهمية تنظيمها من طرف مديرية وزارة الاتصال بجهة سوس ماسة وراديو بلوس اكادير، حيث مكنت المشاركين فيها من عرض، لاول مرة بمدينة أكادير، تجاربهم من خلال مدة اشتغالهم في مجال الاذاعات أو تتبعهم لاطلاق هذه الاذاعات مند أن سعى المغرب الى تحرير إعلامه، وشرع في اطلاق جيلين من الاذاعات الحرة.

وقد اففتح اللقاء بكلمة للسيد مصطفى جبري المدير الجهوي لوزارة الاتصال بجهة سوس ماسة الذي شكر كل المشاركين وبالخصوص راديو بلوس الذي اقترح تنظيم الندوة، كما وجه دعوة لكل الغيورين على قطاع الاعلام والعاملين فيه الى بذل الجهود لتطوير التجارب وتفعيل الشراكات من أجل التنمية المحلية والجهوية، بعده مباشرة اعطيت الكلمة للاستاذ الجامعي هشام مدعشا ، الاطار السابق في الهاكا، ليسلط الضوء على المشهد الاذاعي المغربي من خلال الواقع والمعيقات، وبدورها استعرضت قيدومة الاعلاميين بالاذاعة الجهوية لاكادير السيدة لطيفة اكري تجربتها من خلال مدة اشتغالها كمخضرمة ، من الجيل الذي عايش تجربتين مختلفتين بين الاحتكار والتحرير، وبعدها قدم السيد عبد الرحمان العدوي، الاعلامي المحنك بتجاربه الوطنية والدولية، تجربة راديو بلوس بين طموح التحرير وربح رهان النجاح في ادارة شركة تسعى الى الربح من أجل الاستمرار في بيع خدمات ظلت الى وقت قريب مجانيةوعمومية.

وقدم العصامي والاعلامي الامازيغي مصطفى وخزيف قراءة في سياسة القرب التي تنهجها مجموعة ام اف ام ، كما قدم الاستاد عبدالله الحافيدي رئيس مصلحة باكاديمية التعليم تجربة راديو ايكا في تقديم دروس محو الامية في اطار شراكة جهوية دولية، الفاعل الجمعوي والباحث في التنمية ميلود ازرهون تساءل حول الدور الحقيقي للاذاعات الحرة في التنمية وعن عدم تملكها لتصور مجتمعي ، كما قدم المحامي الحقوقي الحسين بكار السباعي جردا ومقارنة قانونية بين التشريع المغربي والفرنسي في مجال الاعلام الالكتروني وضمنه تجارب الاذاعات الالكترونية.

يشار أن الندوة المعنونة باذاعة القرب ودورها في التنمية المحلية ، التي نظمت بعد زوال يوم السبت 26 مارس 2016 بقاعة غرفة التجارة والصناعة والخدمات بمدينة أكادير ، أدار أشغالها بالحنكة المعهودة ، السيدة رجاء حليلة رئيسة مصلحة بالمديرية الجهوية لوزارة الاتصال بجهة سوس ماسة.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد