صالح الباشا حرك المسكوت عنه لدى الحركة الثقافية الامازيغية

//ياك لاباس – الحسن باكريم //
أغنية عادية جدا استمعت اليها 5 مرات لم أجد فيها شيئا مما قيل ويقال ..الرايس عبر عن رأي حقيقي يوجد فعلا وسط الكثيرين من الامازيغ خاصة منهم العامة وليس النخبة ..الاغنية لا علاقة لها الملك .. محمد وحسن .. يجوز ان يكونا الملك ووالي العهد ويجوز لا .. سياق كلام الاغنية واضح..لكنه ليس بالضرورة ..الاغنية جيدة لانها تحاول انتقاد بعض الامور التي يعتبرها البعض من النخبة الامازيغية انها مقدسة وثابتة وهذا غير صحيح تماما.. لان الامور التي انتقدها الرايس صحيحة.. هناك العديد من الامازيغ ضد العلم / الرمز ولا يفهمون مدلوله ولا حضوره القوي في التظاهرات وغيرها.. كذلك نفس الشيء بالنسبة للرموز التاريخية مثل شيشونك وبابا يوبا ..لان العديد من مكونات الحركة الثقافية الامازيغية تعتقد ان ما تقوم به كنخبة وصل عموم الامازيغ بالقرى والمداشر والمدن حتى . اليوم أغنية صالح الباشا تضع على عاتق هؤلاء النخبويون الامازيغ عدة أسئلة.. ومنها هل سكان مناطق سوس جبالها وسهولها والريف والاطلس والصحراء يعرفون أبجدية الحركة الثقافية الامازيغية؟؟ هل يدركون أهمية العلم / الرمز؟؟..هل يملكون وعيا تاريخيا حول هذه التحولات التي يخوض فيها رواد وأنصار الحركة والجمعيات الامازيغية ؟؟ لا بالطبع .. والتي تسألني دائما عن معنى هذا العلم .. ومثقفين وأطر عديدة أمازيغ لا يحبذون رفع هذا العلم.. صالح الباشا حرك المسكوت عنه وتجرأ على أمور كان لابد من خللتها لتأخذ مجراها الطبيعي دون تقديس . باختصار شديد ما قاله الرايس هو ما أكده حسن أوريد في ندوة اكادير ..عيدكم مبارك وكل عام والرايس صالح الباشا فنان أمازيغي موهوب يستحق الاحترام والتقدير .. وتبقى أغنيته الجديدة مهمة وسيكون لها ما بعدها .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد