زاكورة: شغيلة الرعاية الاجتماعية تواصل احتاجاتها امام مندوبية التعاون الوطني ( البيان 17 )

     في الوقت الذي تعاني منه شغيلة الرعاية الاجتماعية من صمت المسؤول الأول بالاقليم و مندوب التعاون الوطني تجاه سياسة اللا قانون الممنهجة ضد أطر و مستخدمي مؤسسات الرعاية الاجتماعية بالاقليم و هو ما يتنافى تماما مع التشريعات الجاري بها العمل بالمغرب خصوصا  القانون 65/99 اصادر بموجب الظهير الشريف رقم 194.03.1 بتاريخ 11 شتنبر 2003، وتماطلهم في وضع حد لهذه المهزلة التي تتنافى مع كل المواثيق الدولية و الوطنية بخصوص حقوق الإنسان الشغال ، بدعوى منهم أن هذا هو الأمر الواقع و هذه هي وضعية شغيلة الرعاية الاجتماعية  التي يجب أن تتفهمها و ترضى بها ، مما يطرح السؤال من جديد ما هو دور مثل هؤلاء المسؤولين ان لم يقوموا بفرض القانون بالمنطقة التي يديرونها ترابيا ؟  هذا رغم أن عمالة الاقليم و مندوبية التعاون الوطني هي السبب الرئيسي لكل المهازل الكارثية التي تعيشها الشغيلة اليوم ،مما يجعل الشغيلة تعاني لسنوات من  وضع لا يقبله القانون و لا العقل البشري والتي يمكن اختصارها على الشكل الآتي :

PICT0267

  • استمرار طرد الاطر و المستخدمين بدون اي مبرر قانوني و بدون اي تعويض وبدون تقاضي مستحقاتهم السابقة (دار الطالب ودار الطالبة افرا، دار الطالبة اكدز، دار الطالبة فزواطة ، دار الطالبة زاكورة ،دار الطالب تانسيفت… )،           و التهديد بالطرد : (دار الطالب تنزولين ، دار الطالب مزكيطة ،…)
  • عدم تقاضي الشغيلة لمستحقاتها الهزيلة  لمدد تتفاوت بين خمسة أشهر و سنتين بل ان بعضها تتوفر على فائض في ميزانيتها السنوية  ( دار الطالب والطالبة تنزولين…)  وترفض أداء مستحقات الشغيلة.
  • عدم التصريح بالشغيلة في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وعد توفرهم على أي تغطية صحية او عائلية بالاضافة التأمين عن حوادث الشغل .
  • عدم استبيان وضعيتهم القانونية و الادارية  نظر لعد توفرهم على اي وثيقة تبين وضعهم القانوني بالمؤسسات
  • تسيير المؤسسات من طرف بعض الجمعيات التي توغلت وتغولت بالمؤسسات حتى اصبحت هذه الاخيرة حظيرة لهم دون مراعاة مصالح مستفيدي المؤسسات و شغيلتها  و هو ما يبين تجاهل هذه الجمعيات لبنود القانون المنظم لفتح وتدبير مؤسسات الرعاية الاجتماعية بالاقليم  ( القانون 14/05 ) الصادر بموجب الظهير الشريف رقم 154.06.1 بتاريخ 22 نوفمبر 2006.
  • عمل الشغيلة لمدة 24/24 طيلة ايام الدراسة  وفي حالة  تطبيق ساعات العمل تتهم الشغيلة بالتغيب عن عملها
  • استمرار  أجور لا يتقاضاها حتى العمال في زمن الاقطاع ( 400 درهم الى 1500 درهم في احسن الاحوال )
  • استمرار تجاهل مندوب التعاون الوطني لمشاكل الأطر و دعوته للجمعيات ان تفعل ماتريد( بحظيرتها) التي هي مؤسسات الرعاية الاجتماعية .

 و أمام هذا الوضع الكارثي الذي صم عنه المسؤولين  و استمرار لبرنامجها النضالي خاضت شغيلة الرعاية الاجتماعية وقفة احتجاجية تخللها استفزاز آلة القمع البوليسي للشغيلة المطالبة بحقها في الحياة و الشغل الكريم  احتجاجا على وضعها المزري و على سياسة التماطل التي تنهجها السلطات ومندوبية التعاون الوطني رغم المآسي التي يعيشها الاطر و المستخدمين .

هذا و في الاخير تؤكد الشغيلة للرأي العام المحلي و الوطني ما يلي :

  • مطالبتنا بتنفيذ كافة الوعود المقدمة للشغيلة على المستوى المحلي و الوطني و على رأسها تسوية وضعية الشغيلة .
  • ادانتنا للاستفزاز الذي تعرضت له الشغيلة اليوم من آلة القمع امام مندوبية التعاون الوطني رغم كونها وقفة سلمية
  • تشبتها بملفها المطلبى و على رأسه تسوية وضعيتها القانونية و الادارية  

وفي الأخير  ندعو كافة الهيئات النقابية و الحقوقية  و السياسية  وهيئات المجتمع المدني  المناضلة من اجل كرامة المواطن المغربي الى استنكار مثل هذه السياسات و الاستمرار في مساندة شغيلة مؤسسات الرعاية الاجتماعية حتى تحقيق كرامتها المسلوبة و تحقيق كافة مطالبها العادلة و المشروعة .


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading