رسالة مفتوحة الى الراي العام الدولي : فتح تحقيق حول مجزرة مخيم أشرف

 pr-2-21276 (1)بدأت الدورة الثلاثين لمجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة أعمالها في مدينة جنيف يوم الاثنين 14 أيلول واستمرت أعمالها لحد يوم 2 تشرين الأول 2015. وفي كلمات المنظمات غير الحكومية دعت ممثلة الجمعية الدولية لحقوق النساء في كلمتها إلى فتح تحقيق مستقل بشأن مجزرة الأول من أيلول 2013 في مخيم أشرف التي طالت حياة 52 من سكان المخيم وإطلاق سراح 7 رهائن محتجزين من قبل المليشيات الموالية للحكومة الايرانية منذ يوم حدوث المجزرة . ويتحدث النظام الاساسي للمحكمة الجنائية الدولية في المادة السابعة عشر عن امكانية مد نفوذ القانون الجنائي الدولي على القضاء الوطني اذا لم يتخذ هذا القضاء الاجراءات القانونية في الجرائم التي تقع ضمن اختصاص المحكمة الجنائية الدولية واليوم مخيم ليبرتي الذي يؤوي سكان مخيم اشرف بعد ما تم نقلهم القسري في 2013 اليه يدار من قبل هؤلاء المجرمين الذين ساندوا القتلة وشاركوا معهم في قتل سكان أشرف وبدأ يتكرر السناريو والمشهد بفرض ضغوط على سكان مخيم ليبرتي وتسجينهم في المخيم حيث لايمكنهم التنقل الحر الى خارج المخيم حتى لشراء احتياجاتهم الضرورية كما لايسمح لاحد يزور المخيم.

اننا في تجمع قسم ابقراط نطالب الحكومة العراقية ونظرا للاصلاحات التي باشر بها الدكتور حيدر العبادي ورحب بها الشعب العراقي والمرجعية الرشيدة بان تتحول مسؤولية ادارة المخيم الى اشخاص محايدين وكفوئين يتلزمون بالقرارات الدولية ومواثيق الامم المتحدة بشأن حقوق الانسان ويبتعدون عن الممارسات التي تشوه سمعة العراق دولياً .

تجمع قسم أبقراط

4 تشرين الأول2015

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد