رئيس جماعة باقليم تارودانت يعتدي على طالبات

توصل الموقع بمقال يعرض كرونولوجية  اعتداء رئيس جماعة باقليم تارودانت على طالبات ، وحسب المقال فالرئيس المعتدي هاجم الطالبات داخل السكن الذي يكريه لهن واعتدى عليهن بسبب عدم ادائهن مبالغ كراء محله ، وهذه تفاصيل الاحداث :

tardount

 يوم الثلاثاء 3 دجنبر 2013 على الساعة الرابعة  تهجم رئيس جماعة” ايت ايكاس “على طالبات كان يكتري لهن منزلا ب ” لاسطاح ” تارودانت لإجبارهن على  الخروج من المنزل رغم دفعهن لمصاريف الكراء،  حيث قام باقتحام المنزل بعد أن حطم الباب رفقة شخصين آخرين، ليجد في المنزل طالبتين شاءت الأقدار أن يتواجدن بالمنزل فقام بتعنيفهن لفظيا و جسديا مما ادى إلى نقل إحدى الطالبات الى المستشفى،تأتي هذه الواقعة بعد أن اتفق صاحب المنزل مع أباء الطالبات على إمهالهن مدة أسبوع حتى يتمكن من نقل حاجياتهن إلى منزل أخر اكترينه ، إلا انه لم يمهلهن هذه المدة،

–  على الساعة الخامسة والنصف حضر الى مكان الجريمة رجال الأمن والسلطات المحلية بعد أن لاذ المعتدي بالفرار في سيارته ويتم استدعاء الإسعاف لنقل الطالبة المغمى عليها الى المستشفى بمعية السلطات و رجال الامن، لتلحق بها الطالبة المعنفة الأخرى و ثلة من الطلبة ، بعدها مباشرة نقلت الطالبتان الى مركز الأمن الوطني للاستماع إليهن وتحرير محضر الضابطة القضائية، الا انه و لضغوطات نفسية و للانهيار العصبي الذي عانت منه الطالبات وافقن على عدم متابعة المتهم

–  يوم الأربعاء 04 دجنبر 2013  صباحا، بعد اتصال الطالبات بأهلهن و بعد أن تمالكن أعصابهن والاستشارة مع باقي الطلبة، قررن رفع شكاية إلى وكيل الملك من اجل استرداد كرامتهن وكرامة الطالب الذي يعاني من مشاكل لا حصر لها في هذه الكلية ، كان أبرزها انعدام إقامة جامعية بالكلية وغلاء أسعار الكراء بحي لاسطاح قرب الكلية و الذي يبعد 4 كيلومتر عن المدينة،

–         وفي مساء نفس اليوم خاض طلبة الكلية إضرابا شمل مقاطعة شاملة للدروس تضامنا مع الطالبات المعتدى عليهن حيث غصت ساحات الكلية بجموع الطلبة المحتجين مطالبين بضرورة معاقبة الجاني وكذا توفير مسكن جامعي خاص للطلبة يوفر جوا آمنا للطلبة بمنطقة لسطاح التي تعد من المناطق الخطيرة أمنيا وتبعد عن المدينة بأربع كيلومترات بالإضافة إلى غلاء أسعار الكراء بالمنطقة الذي وصل الى 2500 درهم للشقة الواحدة القريبة من الكلية. كما قرر الطلبة حمل شارات لمدة أسبوع تضامنا مع الطالبات-

–         يوم الاثنين 09 دجنبر 2013 توجهت الطالبات المعنفات رفقة لجنة من الطلبة الآخرين رشحها الطلبة لتتبع القضية،  إلى المحكمة الابتدائية بتارودانت قصد معرفة المستجدات، ليتفاجأ الجميع بان المتهم لا يزال في حالة سراح و لم يتم حتى اخذ أقواله و الاستماع إليه، واقترح نائب وكيل الملك المكلف بالقضية التوجه إلى الدرك الملكي من اجل كتابة محضر والإدلاء بأقوال الطالبات،

–         يوم الخميس 12 دجنير 2013 شهدت المحكمة الابتدائية بتارودانت تواجد مجموعة من الطلبة الذين حضروا من اجل مؤازرة الطالبات المعنفات من طرف رئيس جماعة ايت ايكاس، وعلى الساعة العاشرة دخلت الطالبات والمتهم من اجل تقديم أقوالهم أمام وكيل الملك، و أكد الطلبة المؤازرون  على اعتصامهم أمام المحكمة في انتظار خروج الطالبات، الأمر الذي استنفر كل تلاوين السلطات و القوات الامنية، وعلى الساعة الثانية عشر صدم الطلبة بخبر حذف بعض أقوال الطالبات من المحضر الذي وقع أمام الضابطة القضائية، بالاظافة الى إحضار “المجرم” لأكثر من 16 شاهد يؤكدون عدم تواجده بالمكان أثناء الجريمة، الأمر الذي استفز الطلبة واضطرهم الى القيام بوقفة احتجاجية أمام المحكمة حاملين شعارات مطالبين بالعدالة واتخاذ المحاكمة و القانون مجراهما الطبيعي، واستمرت الوقفة التي حضرها مجموعة من الحقوقيين لمدة 15 دقيقة ختمت بمداخلات الطلبة الذين نددوا بالتلاعب بقضيتهم، و انحراف مسار المحاكمة و القانون، كما جددوا و أكدوا تضامنهم المطلق و اللامشروط مع الطالبات المعنفات، وأكدوا اعتصامهم أمام المحكمة،

على الساعة الرابعة مساءا أعلن وكيل الملك عن عقد جلسة فورية ، الجلسة التي اعتبرها الطلبة و المحامي غير منطقية، وأثناء الجلسة التمس المحامي المآزر للطالبات تأجيل الجلسة إلى حين إعداد الملف، ليقوم القاضي بتأجيل الجلسة إلى يوم الأربعاء 18 دجنبر 2013


اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. الموافقة قرائة المزيد

اكتشاف المزيد من azulpress.ma

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading