الصفحة الرئيسية

خطورة تلوث مياه الاستحمام بالشواطئ المغربية تدعو إلى التدخل العاجل

دعا تقرير حول جودة مياه الاستحمام بالشواطئ المغربية لسنة 2021 إلى اتخاذ إجراءات استباقية للحد من مصادر تلوث هذه المياه من أجل الحفاظ على جودتها وتحسينها.

وأكد التقرير، الذي قدمه قطاع البيئة خلال لقاء صحفي يوم الجمعة 18 يونيو الجاري، على الحاجة الماسة إلى تنفيذ سلسلة من التدابير الكفيلة بالحد من تعرض مياه الاستحمام بالشواطئ للتلوث.

وذكر التقرير أن الأمر يتعلق بإزالة مصادر تصريف المياه العادمة بمجاري الأمطار المحاذية للشواطئ، والوقاية من مخاطر تلوث مياه الاستحمام في حالة حدوث فيضانات.

كما أكد القطاع الوصي على ضرورة منع طرح النفايات الصلبة بصفة عشوائية بالسواحل وبجنبات مجاري المياه، وتعزيز مراقبة حفر الصرف الصحي الواقعة على مستوى الشواطئ التي لم يتم ربطها بشبكة الصرف الصحي، والعمل على تفريغها وصيانتها بصفة دورية.

كما دعا التقرير إلى تعزيز البنيات التحتية والتجهيزات الصحية بالشواطئ ( مراحيض، رشاشات، حاويات النفايات…)، وكذا الإسعافات، مع الأخذ بعين الاعتبار امتداد الشاطئ وكثافة المصطافين.

وشدد المصدر ذاته على ضرورة تحسيس مرتادي الشواطئ بالمخاطر الصحية المرتبطة بالفطريات عبر تبني بعض العادات السليمة، مع منع الاستحمام بالمحطات غير المطابقة لمعايير جودة المياه المعمول بها.

يشار إلى أن قطاع البيئة يقوم، منذ سنوات، بإنجاز برنامج رصد جودة مياه الاستحمام بشواطئ المملكة، والذي تعزز بعد اعتماد القانون رقم 12-81 المتعلق بالساحل وخاصة المادة 35 منه، التي تنص على المراقبة الدورية والمنتظمة من طرف الإدارة المختصة وتصنيف الشواطئ حسب جودة مياه الاستحمام.

ويأتي ذلك اقتناعا من القطاع بأن جودة مياه الاستحمام تعتبر عنصرا هاما لتطوير السياحة الساحلية.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.